عاجل

عاجل

المنظمة الأممية: إعادة مهاجرين إلى ليبيا ربما تنتهك القانون الدولي

تقرأ الآن:

المنظمة الأممية: إعادة مهاجرين إلى ليبيا ربما تنتهك القانون الدولي

المنظمة الأممية: إعادة مهاجرين إلى ليبيا ربما تنتهك القانون الدولي
حجم النص Aa Aa

قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن عملية أنقذ خلالها قارب إيطالي أكثر من مئة مهاجر وأعادهم إلى ليبيا في وقت سابق هذا الأسبوع ربما تمثل انتهاكا للقانون الدولي.

وقال متحدث باسم المنظمة الدولية للهجرة إن المنظمة ليس بوسعها التأكد من موقع عملية الإنقاذ وهو أمر ضروري لتحديد حقوق المهاجرين رغم تضارب تصريحات جهات أخرى مشاركة في المسألة بشأن الواقعة بما في ذلك مكان حدوثها.

وتتزامن عملية الإنقاذ مع إدراك متزايد بين منظمات حقوق الإنسان بأن بعض الدول الأوروبية تتبنى موقفا متشددا على نحو متصاعد في مساعيها لخفض أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى شواطئها بعد أن أغلقت حكومة إيطاليا الجديدة موانئها أمام سفن الإنقاذ الخيرية خلال الأسابيع الأخيرة.

وذكرت المنظمة الخيرية الإسبانية (بروأكتيفا أوبن أرمز) أن زورق قطر إيطاليا يحمل اسم (آسو 28) أنقذ أكثر من مئة مهاجر من المياه الدولية أمس الاثنين ونقلهم إلى ليبيا الدولة التي أبحروا منها.

وسيمثل ذلك انتهاكا للقانون الدولي الذي يقضي بأن المهاجرين الذين يجري إنقاذهم من المياه الدولية لا يمكن إعادتهم إلى مكان تكون حياتهم مهددة فيه. وأقرت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بأن ليبيا ليست آمنة.

للمزيد في "يورونيوز":

ـ منظمة الهجرة الدولية تحذر من ارتفاع أعداد المهاجرين المحتجزين في ليبيا

ـ إيطاليا تقترح بناء مراكز للمهاجرين في ليبيا

ـ 401 مهاجر نيجيري يعودون إلى بلادهم بعد احتجازهم في ليبيا

وقال خفر السواحل الإيطالي في بادئ الأمر اليوم إن عملية الإنقاذ جرت بالتنسيق مع خفر السواحل الليبي لكنه أوضح في وقت لاحق أن العملية تمت في منطقة "البحث والإنقاذ" الليبية.

ولم يتسن بعد الاتصال بخفر السواحل الليبي للتعليق.

ومنطقة البحث والإنقاذ ليست محددة بشكل واضح لكن يعتقد على نطاق واسع أنها تمتد لأبعد من مياهها الإقليمية بكثير.

وقالت لورا لانوزا المتحدثة باسم بروأكتيفا إن أعضاء المنظمة علموا أن الإنقاذ تم في المياه الدولية لأن زورقها كان قريبا وأمكنه الاستماع إلى اتصالات لاسلكية بين الزورق الإيطالي والسلطات الليبية.

وقالت المفوضية على تويتر إن العملية "قد تمثل انتهاكا للقانون الدولي".

وقال متحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن المفوضية لم تتمكن من تحديد موقع الإنقاذ وإنها ما زالت تحقق في الأمر لكنه أكد عودة المهاجرين إلى ليبيا.

وذكر أن الليبيين أبلغوه في بادئ الأمر بأن عملية الإنقاذ نفذتها "سفينة غير معروفة" ثم غيروا روايتهم في وقت لاحق وقالوا إن سفينة الإنقاذ كانت ليبية.

وناقض مدير بعثة أوبن أرمز فابريتسيو جاتي الرواية الليبية وقال إن عضوا في طاقم القارب آسو 28 أبلغه عبر الهاتف بأن القارب الإيطالي نفذ عملية الإنقاذ وأنه يعيد المهاجرين إلى ليبيا. وذكر أن لديه سجلا بالمكالمة.

للمزيد أيضاً:

ـ شاهد: منظمة إسبانية تنقذ 105 مهاجرين بالقرب من السواحل الليبية

ورسا القارب آسو 28 في ميناء العاصمة الليبية طرابلس حسبما أفادت خدمة حركة الملاحة البحرية.

ودخلت المنظمات الخيرية التي تساعد المهاجرين في مواجهة مع الحكومة الإيطالية الجديدة ووزير الداخلية اليميني ماتيو سالفيني الذي يريد خفض أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى شواطئ إيطاليا.