عاجل

عاجل

احتدام الجدل بين كوريا الشمالية وأمريكا حول الاتفاق النووي في منتدى آسيان

تقرأ الآن:

احتدام الجدل بين كوريا الشمالية وأمريكا حول الاتفاق النووي في منتدى آسيان

احتدام الجدل بين كوريا الشمالية وأمريكا حول الاتفاق النووي في منتدى آسيان
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من جاك كيم وديفيد برانستروم

سنغافورة (رويترز) - احتدم الجدل بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة يوم السبت حول الاتفاق الذي تم التوصل إليه في قمة تاريخية عقدت في يونيو حزيران ويقضي بأن تنهي الدولة الآسيوية برنامجها النووي. جاء ذلك بعد دعوة واشنطن لمواصلة العقوبات والضغط على بيونجيانج التي قالت بدورها إنها تشعر بالانزعاج من النوايا الأمريكية.

ويمثل الخلاف الذي جرى في اجتماع إقليمي في سنغافورة أحدث تذكرة للصعوبات التي عطلت طويلا الجهود المبذولة للتفاوض من أجل إنهاء البرامج الصاروخية والنووية في كوريا الشمالية. يأتي هذا على الرغم من الالتزامات التي قطعت في القمة التي لم يسبق لها مثيل بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون في سنغافورة قبل أقل من شهرين.

وقال وزير خارجية كوريا الشمالية ري يونج هو أمام منتدى لدول جنوب شرق آسيا (آسيان) مستخدما الاسم الرسمي لبلاده "جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية ثابتة في عزمها والتزامها بتطبيق البيان المشترك مع الولايات المتحدة بأسلوب مسؤول حسن النية".

وأضاف "غير أن المقلق هو التحركات المستمرة الواضحة داخل الولايات المتحدة للعودة إلى الوضع القديم، بعيدا عن عزم رئيسها".

وأصدر ري هذا البيان عقب مغادرة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مركز المؤتمرات في سنغافورة متوجها إلى إندونيسيا بعد الضغط على دول جنوب شرق آسيا لمواصلة العقوبات على كوريا الشمالية إلى أن تتخلى عن برنامج للأسلحة النووية يهدد الآن الولايات المتحدة.

كان كيم، الذي يسعى لتخفيف العقوبات الصارمة، قد تعهد في القمة التي عقدت في 12 يونيو حزيران بالعمل على نزع السلاح النووي لكن كوريا الشمالية لم تقدم تفاصيل عن كيفية تنفيذ ذلك الالتزام.

وقال بومبيو يوم الجمعة إن مواصلة كوريا الشمالية العمل في برامج الأسلحة لا يتسق مع تعهدات كيم بنزع السلاح النووي. لكنه قال اليوم السبت إنه متفائل بإمكانية نزع سلاح كوريا الشمالية النووي على الرغم من أن ذلك "سيستغرق بعض الوقت".

وقال ري في بيانه "بدأنا بإجراءات تنم عن حسن النية من بينها تعليق الاختبارات النووية واختبارات إطلاق الصواريخ وتفكيك موقع اختبارات نووية".

وتابع "لكن الولايات المتحدة بدلا من الاستجابة لهذه الإجراءات رفعت صوتها بالمطالبة بإبقاء العقوبات على جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وإظهار موقف التراجع حتى عن إعلان انتهاء الحرب، وهي خطوة أساسية جدا ورئيسية لتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية".

وقال بومبيو يوم السبت إن واشنطن تأخذ بكل جدية أي تراخ في تطبيق العقوبات الدولية، مشيرا إلى روسيا لانتهاكها المحتمل لقرار للأمم المتحدة بإصدارها تصاريح عمل لعمال من كوريا الشمالية.

* تحذير لموسكو

قال بومبيو "أود أن أذكر كل دولة دعمت هذه القرارات بأن هذه قضية خطيرة وهو أمر سنناقشه مع موسكو... نتوقع من الروس وجميع الدول الالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي وتطبيق العقوبات على كوريا الشمالية".

ونفت روسيا تقريرا نشرته صحيفة وول ستريت جورنال وورد فيه أنها تسمح بدخول الآلاف من العمال الكوريين الشماليين وتمنحهم تصاريح عمل مما يعد انتهاكا محتملا لعقوبات الأمم المتحدة.

كما نفى السفير الروسي لدى بيونجيانج أن تكون موسكو تتحايل على القيود التي فرضتها الأمم المتحدة على إمدادات النفط لكوريا الشمالية.

في الوقت نفسه أفاد تقرير سري للأمم المتحدة اطلعت رويترز عليه بأن كوريا الشمالية لم توقف برامجها النووية والصاروخية في خرق لعقوبات الأمم المتحدة.

وقدم خبراء مستقلون يراقبون عقوبات الأمم المتحدة التقرير الذي أعدوه على مدى ستة أشهر إلى لجنة عقوبات كوريا الشمالية بمجلس الأمن الدولي في ساعة متأخرة من مساء الجمعة.

وعلى الرغم من أن بومبيو يقود جهود المفاوضات مع كوريا الشمالية إلا أنه لم يعقد اجتماعا رسميا مع نظيره الكوري الشمالي في سنغافورة. لكن خلال جلسة لالتقاط الصور يوم السبت توجه بومبيو إلى ري وصافحه وتبادلا الحديث والابتسامات.

وقالت الخارجية الأمريكية إن بومبيو قال لري "ينبغي أن نلتقي مجددا قريبا". وأضافت الوزارة أن ري رد بالقول "موافق".

وسلم سونج كيم سفير الولايات المتحدة في الفلبين وزير خارجية كوريا الشمالية خطابا قالت الخارجية الأمريكية إنه جاء ردا على خطاب آخر أرسله كيم جونج أون إلى ترامب.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة