عاجل

عاجل

الكوريات يتظاهرن ضد كاميرات التجسس التي تحولهن لنجمات إباحيات

تقرأ الآن:

الكوريات يتظاهرن ضد كاميرات التجسس التي تحولهن لنجمات إباحيات

الكوريات يتظاهرن ضد كاميرات التجسس التي تحولهن لنجمات إباحيات
حجم النص Aa Aa

شاركت عشرات الآلاف من النساء الكوريات الجنوبيات، بعضهن أبقين وجوههن مغطاة بسبب مخاوف على سلامتهن الشخصية في حين أن البعض الآخر حلقن شعرهن كعلامة على الاحتجاج، في مظاهرات جماهيرية ضخمة في سول تدين التصوير الإباحي السري.

منذ شهر أيار/ مايو الماضي حطمت التظاهرات الشهرية الأرقام القياسية لتصبح أكبر احتجاج نسائي على الإطلاق في البلاد - أطلقت العنان لـه الحملة العالمية ضد التحرش الجنسي المعروفة بأنا أيضاً #MeToo.

وتدعو النساء لفرض عقوبات أشد على الجناة ومنتهكي الخصوصية وإقرار لوائح أكثر صرامة بشأن بيع معدات تجسس عالية التقنية.

ارتفع عدد جرائم "التلصص بالكاميرات" التي تم إبلاغ الشرطة عنها من حوالي 1000 في عام 2010 إلى أكثر من 6500 في العام الماضي.

وتتم مشاركة مقاطع الفيديو هذه على نطاق واسع في غرف الدردشة على الإنترنت أو تستخدم كإعلانات للدعارة، وقامت العديد من النساء اللواتي ظهرن في الأفلام بوضع حد لحياتهن نتيجة لذلك.

للمزيد على يورونيوز:

راهبات يكسرن حاجز الخوف ويتهمن كهنة وقساوسة بالتحرش الجنسي والاغتصاب

شاهد: نادلة أمريكية تلقن متحرشا درساً بعدما أمسك بمؤخرتها

شاهد: الكولومبيات يحتفلن بيوم "الإرضاع" في الأماكن العامة

وتتعدد فئات الجناة لتشمل مدرسين وأساتذة جامعات وأطباء وقساوسة في الكنيسة ومسؤولين حكوميين وضباط شرطة وحتى قاضٍ في محكمة.

وتقول إيلين إحدى منظمات الحركة الاحتجاجية:

"لطالما كنت خائفة من إمكانية أن يكون هناك كاميرات تجسس سرية في المراحيض، في مبنى الشركة أو تحت المكاتب. ولكن التهديد ليس مقتصراً على مبنى الشركة فحسب، بل هو حاضر دائماً أيضاً في أماكن الاستحمام العامة، وصالات الألعاب الرياضية، وغرف تغيير الملابس في المسابح، في مرافق السكن، وفي الشارع ".