عاجل

عاجل

المهرجانات الصيفية في لبنان.. موسيقى بلحن الأزمات المحلية والإقليمية

تقرأ الآن:

المهرجانات الصيفية في لبنان.. موسيقى بلحن الأزمات المحلية والإقليمية

المهرجانات الصيفية في لبنان.. موسيقى بلحن الأزمات المحلية والإقليمية
حجم النص Aa Aa

نجوم كبار غنوْا على المسارح اللبنانية في الأشهر الأخيرة مثل شاكيرا وإلتون جون، لكن على ما يبدو فإن المهرجات الموسيقية الصيفية التي جعلت من لبنان رمزاً للثقافة في العالم العربي تناضل من أجل الاستمرار بنفس المستوى.

في الستينيات والسبعينيات، أساطير الجاز مثل نينا سيمون وفنانون عرب كبار مثل فيروز وأم كلثوم غنوا في في مهرجان بعلبك.

اقرأ أيضاً:

مهرجان بعلبك يكرم أم كلثوم في افتتاح موسمه الجديد

مهرجانات الأرز تحتفي بخمسة مواقع تراثية لبنانية بصوت ماجدة الرومي

السياح أموْا من جميع أنحاء العالم العربي وخاصة الخليج، لبنان لقضاء بعض الوقت في البلاد وحضور الحفلات الموسيقية. وكانت المهرجانات في ذلك الوقت تجمع المواطنين اللبنانيين العاديين على اختلاف توجهاتهم .

تقول نورا جنبلاط رئيسة مهرجان بيت الدين : " نخاف حقاً من الوصول إلى مرحلة لا نستطيع الاستمرار بعدها".

وعلى الرغم من حضور نجوم كبار من الوطن العربي والعالم على المسارح اللبنانية هذا الصيف، إلا أنّ عدم الاستقرار الإقليمي والأزمة الاقتصادية في لبنان أرخت بظلالها على المستوى الفني للمهرجانات كما يقول منظموها.

وخفضت الحكومة اللبنانية المساعدات المالية المخصصة للمهرجانات وزادت من الضرائب، وهو ما يراه المنظمون تحدياً كبيراً يحول دون القدرة على الحفاظ على المستوى المطلوب.

وقالت رئيسة مهرجان بعلبك الدولي : " ندعو حكومة لبنان إلى عدم خفض مساعداتها وليس إلى زيادة الضرائب".

وأدى هذا التدهور الاقتصادي بالإضافة إلى الخوف من تأثيرات الحرب السورية وكون لبنان ساحة صراع بين إيران والسعودية إلى انخفاض عدد السياح وخاصة من الخليج.

للمزيد على يورونيوز:

مايك ماسي في مهرجانات زوق مكايل بلبنان

الفلامنكو الإسباني يبهر الجمهور اللبناني في مهرجانات بيت الدين

وتأتي عائدات المهرجانات مثل بيبلوس وبعلبك من مبيعات التذاكر والدعم الحكومي.

ويرى منظمو المهرجانات والسياسيون اللبنانيون أن أهمية هذه المهرجانات تنبع ليس فقط من قيمتها الفنية بل لكونها تحافظ على صورة لبنان كوجهة سياحية آمنة ومستقرة