عاجل

عاجل

توقيع اتفاق سلام ومشاركة للسلطة بين الحكومة والمتمردين في جنوب السودان

تقرأ الآن:

توقيع اتفاق سلام ومشاركة للسلطة بين الحكومة والمتمردين في جنوب السودان

توقيع اتفاق سلام ومشاركة للسلطة بين الحكومة والمتمردين في جنوب السودان
حجم النص Aa Aa

وقع رئيس جنوب السودان سالفا كير ورئيس أكبر جماعة متمردة في بلاده رياك مشار اتفاقا نهائيا للسلام وتقاسم السلطة، وأشاد الزعيمان بحقبة جديدة من السلام طال انتظارها في البلاد.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في العام 2011 ليشكل أحدث دولة في العالم حتى الآن، لكن الحرب الأهلية تفجرت بعد ذلك بعامين بين الحكومة التي يقودها كير وحركة متمردة يتزعمها مشار. وأودى الصراع الذي غذته نزاعات شخصية وعرقية بحياة عشرات الآلاف وشرد ما يقدر بربع سكان جنوب السودان البالغ عددهم 12 مليونا ودمر اقتصاده المعتمد بشكل كبير على إنتاج النفط.

وقال كير: "أنا وحكومتي نعرف أن الصراع في جنوب السودان تمخض عن أعباء مالية وسياسية للحكومة والمنطقة والقارة". مشيرا إلى أن هذا الاتفاق لابد أن ينهي الصراع والحرب في البلاد، ولا يجب الخوض فيما تم الاتفاق عليه في الخرطوم بشأن الترتيبات الأمنية ونظام الحكم في أي محفل آخر بل يجب النظر في الأمور العالقة وسبل التنفيذ.

وأضاف كير: "يتعين علينا قبول أن الحرب الأبدية غير مجدية وفرضت معاناة علينا وعلى أسرنا وقتلت المئات من شبابنا ونسائنا ودمرت اقتصادنا وتركتنا منقسمين".

ولم تصمد اتفاقات السلام السابقة سوى أشهر قبل أن يتجدد القتال، وهو ما جعل سالفا كير يلقي باللوم على النفوذ الخارجي.

أما رياك مشار نائب كير السابق وزعيم المتمردين فقال إن الشيطان يكمن أحيانا في التنفيذ، واصفاً توقيع الاتفاقيات بأنه بلا جدوى في ظل انعدام توفر الإرادة السياسية، حتى ولو كانت تلك الاتفاقيات جيدة.

للمزيد على يورونيوز:

وقال وزير الخارجية السوداني الدرديري محمد في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي إنه تم التوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق المسائل العالقة، مضيفا أن هذه الاتفاقية هي للتعبير عن التزام الأطراف كلها بوقف إطلاق النار.

وساعد السودان في التوصل للاتفاق. وقال الرئيس السوداني عمر البشير إنه من المقرر بدء ضخ النفط من ولاية الوحدة في جنوب السودان إلى السودان في الأول من شهر سبتمبر-أيلول.