عاجل

عاجل

مقتل فلسطينيين اثنين في قصف لطائرات إسرائيلية شمال غزة

تقرأ الآن:

مقتل فلسطينيين اثنين في قصف لطائرات إسرائيلية شمال غزة

مقتل فلسطينيين اثنين في قصف لطائرات إسرائيلية شمال غزة
حجم النص Aa Aa

أكدت مصادر طبية في قطاع غزة مقتل فلسطينيين اثنين خلال قصف جوي نفذته طائرات الجيش الإسرائيلي على شمال القطاع. وأفادت مصادر مطلعة أنّ القتيلين ينتميان إلى كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية "حماس".

وأشار "المركز الفلسطيني للإعلام"، عبر موقعه الإلكتروني إلى أن مدفعية الجيش الإسرائيلي قصفت موقع "عسقلان" التابع لدائرة الإعداد والتدريب بكتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، شمال قطاع غزة، وأفاد المركز بسقوط قتيلين يتبعان كتائب القسام، وإصابة عدد من المواطنين بجراح. وقد أكدت كتائب عز الدين القسام في بيان لها مقتل اثنين من أعضائها، ويتعلق الأمر بأحمد مرجان وعبد الحفيظ السيلاوي.

من جهته أفاد الجيش الإسرائيلي أن إحدى دباباته استهدفت موقعا لحركة حماس بعد أن تمّ التأكد من إطلاق النار عبر ذلك الموقع، الذي صدر منه إطلاق نار على جنود إسرائيليين، ولكن لم يصب أي منهم.

وقتل حوالي 162 فلسطينيا برصاص الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة منذ بداية مارس-أذار، وقد تزامن ذلك مع انطلاق المظاهرات على طول حدود القطاع مع إسرائيل احتجاجا على الحصار الذي يخضع له سكان القطاع من أكثر من عشر سنوات والمطالبة بالحق عودة الفلسطينيين الذين طردوا من أراضيهم عند إنشاء إسرائيل في العام 1948.

وأشارت مصادر مطلعة أن الحكومة الإسرائيلية أبلغت وسطاء بموافقتها على رفع جزئي للحصار عن قطاع غزة في مقابل هدنة مع حركة "حماس"، التي رفضت ذلك، وطالبت بعودة الوضع إلى ما كان عليه قبل سيطرتها على قطاع غزة في العام 2007. وأوضحت نفس المصادر أن إسرائيل طالبت بأن تبدأ الهدنة بوقف مسيرات الحدود وإطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة، وإطلاق سراح الإسرائيليين المحتجزين لدى "حماس" في غزة.

وقال مسؤولون في حركة "حماس" إنهم يراهون على موقف مصر في فتح معبر رفح للأفراد والسلع، وتنفيذ مشاريع الأمم المتحدة في القطاع. وأكد البعض أنّ المراوغة الإسرائيلية معروفة في هذا المجال، لأنّ تخفيف الحصار لا يعني رفعه، وربما يكون ذلك محدوداً لفترة، وبالتالي فالشرط الوحيد للهدنة يكمن في رفع الحصار بشكل كامل.