عاجل

عاجل

ناسا تستعد لإطلاق مسبارها الشمسي باركر إلى الشمس

تقرأ الآن:

ناسا تستعد لإطلاق مسبارها الشمسي باركر إلى الشمس

ناسا تستعد لإطلاق مسبارها الشمسي باركر إلى الشمس
حجم النص Aa Aa

تستعد وكالة الفضاء الأمريكية - ناسا لإطلاق مسبارها الشمسي الذي يحمل اسم "باركر" يوم السبت القادم في 11 من أغسطس/آب في رحلة سوف تستغرق حوالي سبعة أعوام إلى تخوم الغلاف الجوي للشمس.

وسيقترب باركر بسرعة تصل إلى 700 ألف كيلومتر في الساعة ليصل إلى مسافة تفصله 6.5 مليون كيلومتر عن الشمس، وهي مسافة ولو أنها "فلكية" بمقاييسنا اليومية ولكنها تعتبر قريبة جداً. فلو تخيلنا أن المسافة التي تفصلنا عن الشمس هي متر واحد، فإن باركر سوف يقترب لمسافة تعادل أربعة سنتمرات من سطح نجمنا الوحيد.

باركر يعتزم الولوج داخل حواف الهالة الشمسية "كورونا" لدراسة جموعة من الظواهر التي مازالت تحير العلماء، وللإجابة على بعض من أسئلتهم. وتم تزويده بمجموعة من الأجهزة التي ستقوم بعمليات القياس وأخذ الصور، وبسترة سميكة سوف تقيه درجات الحرارة العالية والتي سوف تصل إلى 1370 درجة مئوية.

وما يأمله العلماء في ناسا من باركر الإجابة عن بعض الأسئلة المتعلقة بفهمنا للطقس في الفضاء وكيفية توقعه، بنفس الطريقة التي نتوقع فيها حالة الطقس على الأرض، وخاصة عوامل المناخ ذات المصدر الشمسي مثل العواصف والرياح الشمسية لما لها من تأثير مباشر على كوكبنا ووسائل الاتصال وشبكات نقل الطاقة، وغالبا ما يكون هذا التأثير سلبيا.

إقرأ أيضا على يورونيوز:

ومن المشكلات التي طالما حيرت علماء الفيزياء والفلك الفرق الكبير والمفاجئ بين درجة حرارة سطح الشمس (حوالي عشرة آلاف درجة مئوية) ودرجة حرارة غلافها الجوي (مليون درجة مئوية) وهو مازال أمرا غامضاً ومعاكسا للمنطق المتوقع الذي يقول أن درجة الحرارة تنخفض بالابتعاد عن مصدرها، وفهم هذه الظاهرة سوف يزيد فهمنا للنجوم الأخرى.

سيدور باركر حول الشمس في مدار اهليلجي يمتد بين الشمس وكوكب الزهرة يكتسب خلالها في كل دورة سرعة أعلى ليصل إلى أقرب نقطة من الشمس خلال دوراته الثلاث الأخيرة في عامي 2024 و 2025.