عاجل

عاجل

وزارة المالية: عجز الميزانية السعودية يتقلص إلى 7.36 مليار ريال في الربع/2

تقرأ الآن:

وزارة المالية: عجز الميزانية السعودية يتقلص إلى 7.36 مليار ريال في الربع/2

وزارة المالية: عجز الميزانية السعودية يتقلص إلى 7.36 مليار ريال في الربع/2
© Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

دبي (رويترز) - قالت وزارة المالية السعودية إن العجز في ميزانية المملكة هبط إلى 7.36 مليار ريال (1.96 مليار دولار) في الربع الثاني من 2018، من 34.3 مليار ريال في الربع الأول.

وتتوقع السعودية، التي تنفذ إصلاحات اقتصادية لتنويع اقتصادها وتقليص اعتماده على النفط، عجزا قدره 195 مليار ريال، أو 7.3 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، انخفاضا من 230 مليار ريال العام الماضي. وتهدف إلى تحقيق التوازن في ميزانيتها بحلول عام 2023.

وقالت الوزارة في بيان على موقعها الإلكتروني إن العجز تقلص في الربع الثاني نظرا لنمو الإيرادات.

ووصل إجمالي الإيرادات في الربع الثاني إلى 273.6 مليار ريال، بزيادة قدرها 67 في المئة عن الفترة المماثلة من العام الماضي.

وبلغت الإيرادات غير النفطية 89.4 مليار ريال، مرتفعة 42 في المئة على أساس سنوي.

وقفزت الإيرادات النفطية 82 في المئة على أساس سنوي إلى 184.2 مليار ريال، في انعكاس لصعود أسعار الخام مؤخرا. وفي الربع الأول هذا العام، كانت الزيادة على أساس سنوي اثنين في المئة فقط.

وقال وزير المالية محمد الجدعان في بيان يوم الأربعاء "الأرقام المالية المعلنة على أداء الميزانية للربع الثاني من العام الجاري تعكس التحسن في أداء المالية العامة، واستمرار الجهود المبذولة لتنفيذ خططنا الإصلاحية والاقتصادية الرامية إلى التنويع الاقتصادي وتحقيق الاستدامة المالية".

ولا تفصح السعودية، أكبر بلد مصدر للنفط في العالم، عن السعر المفترض لبرميل النفط الذي تضع على أساسه الميزانية. وأبلغ مسؤول في صندوق النقد الدولي رويترز في وقت سابق هذا العام أن المملكة ستحتاج إلى سعر للنفط عند 85-87 دولارا للبرميل هذا العام لتحقيق التوازن في ميزانية الدولة.

وانكمش الناتج المحلي الإجمالي للسعودية العام الماضي للمرة الأولى منذ 2009، لكن صندوق النقد الدولي يتوقع أن يرتفع نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي إلى 1.9 بالمئة في 2018، بحسب ما قاله الصندوق الشهر الماضي.

(الدولار= 3.7502 ريال سعودي)

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة