عاجل

عاجل

اليابان تحيي الذكرى الـ73 لضحايا القنبلة الذرية الأمريكية في ناكازاكي

تقرأ الآن:

اليابان تحيي الذكرى الـ73 لضحايا القنبلة الذرية الأمريكية في ناكازاكي

اليابان تحيي الذكرى الـ73 لضحايا القنبلة الذرية الأمريكية في ناكازاكي
حجم النص Aa Aa

أحيت ناجازاكي اليابانية الذكرى الـ73 لضحايا القنبلة الذرية التي ألقتها الولايات المتحدة على المدينة خلال الأيام الأخيرة للحرب العالمية الثانية والتي أدت إلى مقتل أو إصابة أو إعاقة نحو 250 ألف ياباني.

واليابان الدولة الوحيدة في العالم التي تعرضت لهجوم نووي إبان الحرب العالمية الثانية وكانت ناجازاكي ثاني مدينة يابانية تتعرض للقصف الجوي بقنبلة نووية في العام 1945 بعد ثلاثة أيام من الهجوم على هيروشيما.

المهرجان السنوي الذي أقيم في حديقة ناجازاكي للسلام قرب موقع حطام القنبلة الذرية بالمدينة الواقعة جنوب البلاد، حضره ممثلون عن 71 دولة بينها الولايات المتحدة الأمريكية، إضافة لناجين وأسر الضحايا والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

ووقف المشاركون في المهرجان، والذين يقدر عددهم بـ5800 شخص، دقيقة صمت في الساعة 1102 صباحا بالتوقيت المحلي (0202 فجر الخميس بتوقيت غرينتش) وهي اللحظة ذاتها التي سقطت فيها القنبلة التي كانت تحمل اسم "فات مان" على المدينة قبل 73 عاما، من قاذفة قنابل أمريكية من طراز "بي 29-".

للمزيد في "يورونيوز":

ـ إحياء الذكرى الـ73 لقصف هيروشيما وسط دعوات إلى عالم بدون سلاح نووي

ـ ما هو الفرق بين القنبلة النووية والهيدروجينية؟

وأكد عمدة مدينة ناجازاكي توميهيسا تاو في كلمة ألقاها في المهرجان: أن "القنابل الذرية أسلحة وحشية تسلب من البشر كرامة العيش بمعايير إنسانية"، مطالباً قادة دول التي تمتلك أسلحة نووية بالالتزام بالقرار الأول للجمعية العامة للأمم المتحدة والذي يحث على القضاء على الأسلحة النووية.

ومن جهته، قال غوتيريش في كلمة له: "إن الدول التي تمتلك أسلحة نووية تنفق مبالغ كبيرة لدعم تحديث ترسانتها، إذ تم إنفاق أكثر من 1.7 تريليون دولار أمريكي العام الماضي على التسلح والعسكرة، وهو المبلغ الأعلى منذ نهاية الحرب الباردة.

وأكد غوتيريش أن نزع الأسلحة النوية هي تأتي في أعلى سلم اهتمام الأمم المتحدة، داعياً دول العالم إلى الالتزام بنزع السلاح النووي.

ويعدُّ غوتيريش أول أمين عام للأمم المتحدة يحضر إحياء ذكرى ناجازاكي التي تقام سنويا بينما كان سلفه بان جي مون أول أمين عام يشارك في إحياء ذكرى الهجوم على هيروشيما في العام 2010.

وكانت اليابان أعلنت في مثل هذا اليوم استسلامها في الحرب العالمية الثانية، بعد قصف الولايات المتحدة مدينة ناجازاكي بقنبلة ذرية، وبات التاسع من آب/أغسطس يوماً يستذكر فيه العالم أبشع كارثة في تاريخ الحروب.