المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إعادة-هيئة تحرير الشام تعلن موقفها من اتفاق إدلب في غضون أيام

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إعادة-هيئة تحرير الشام تعلن موقفها من اتفاق إدلب في غضون أيام
أفراد من هيئة تحرير الشام أكبر جماعة متشددة في شمال غرب سوريا - صورة من أرشيف رويترز   -   حقوق النشر  (Reuters)

<p>بيروت (رويترز) – قالت أكبر جماعة متشددة في شمال غرب سوريا يوم الاثنين إنها ستعلن موقفها من الاتفاق التركي الروسي بشأن محافظة إدلب خلال الأيام القليلة المقبلة.</p> <p>وموقف هيئة تحرير الشام حاسم في نجاح الاتفاق الذي منع هجوما شاملا للحكومة السورية على إدلب التي تعتبر، هي ومناطق مجاورة لها بشمال غرب البلاد، آخر معقل رئيسي للمعارضة.</p> <p>وينص الاتفاق على انسحاب المعارضة “المتشددة“، ومنها هيئة تحرير الشام، من منطقة منزوعة السلاح على خط الجبهة بحلول 15 أكتوبر تشرين الأول.</p> <p>وقال عماد الدين مجاهد المسؤول الإعلامي للهيئة إن هيئة تحرير الشام ستصدر بيانا خلال أيام قليلة بعد مشاورات داخلية بشأن الاتفاقية.</p> <p>وتشكلت تحرير الشام في مطلع عام 2017 كتحالف لفصائل متشددة أبرزها جبهة النصرة السابقة التي كانت مرتبطة بالقاعدة ولها وجود عسكري كبير في أنحاء إدلب وعلى الحدود مع تركيا. </p> <p>ورفضت جماعة أصغر لكنها أكثر تشددا وهي حراس الدين الاتفاق وحثت المعارضة على شن عمليات عسكرية جديدة.</p> <p>لكن تحالفا لمجموعات من المعارضة متحالفة مع تركيا وهي الجبهة الوطنية للتحرير أعلنت “تعاونها التام” مع الجهود التركية لكنها استبعدت أيضا نزع سلاحها أو التنازل عن أراض.</p> <p>وستتراوح مساحة المنطقة منزوعة السلاح بين 15 و20 كيلومترا في عمق المحافظة وعلى امتداد خط تماس بين مقاتلي المعارضة وقوات الحكومة. وستنظم القوات الروسية والتركية دوريات بالمنطقة.</p> <p>وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن كل الأسلحة الثقيلة التي بحوزة المعارضة من قذائف مورتر ودبابات وأنظمة صواريخ ستنزع من المنطقة بحلول العاشر من أكتوبر تشرين الأول.</p> <p>ويعيش زهاء ثلاثة ملايين شخص في إدلب نصفهم نازحون من مناطق أخرى من البلاد، وقد حذرت الأمم المتحدة من أن الهجوم على المحافظة سيفجر كارثة إنسانية.</p> <p/> <p>(رويترز)</p>