طالبان تنفي مسؤوليتها عن الهجوم على الزفاف بسبب الموسيقى وتعلن توقيف 2 من المهاجمين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المتحدث باسم حكومة طالبان في أفغانستان ذبيح الله مجاهد
المتحدث باسم حكومة طالبان في أفغانستان ذبيح الله مجاهد   -   حقوق النشر  AP Photo

قام مسلحون قدموا أنفسهم على أنهم من طالبان بإطلاق الرصاص على مدعوين إلى حفل زفاف في أفغانستان بسبب عزف الموسيقى ما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص، وفق ما ذكرت السبت حكومة طالبان.

وأكد المتحدث باسم حكومة طالبان ذبيح الله مجاهد توقيف اثنين من المهاجمين الثلاثة مشيراً إلى أنهما لا ينتميان إلى الحركة المتشددة.

وأضاف المتحدث "الليلة الماضية، في حفل زفاف حاجي ملنغ جان في قرية شمسبور مار غوندي في ننغرهار، دخل الحفل ثلاثة أشخاص قدموا أنفسهم على أنهم من طالبان وطلبوا وقف الموسيقى".

وقال "عقب إطلاق النار قتل ثلاثة اشخاص على الأقل وأصيب آخرون".

وأشار إلى أن "طالبان أوقفت اثنين من المشتبه بهم ويتم البحث عن الثالث الذي لاذ بالفرار" مؤكداً أن المهاجمين "الذين استخدموا اسم الإمارة الإسلامية لتسوية مشاكلهم الشخصية، سيواجهون الشريعة ".

وأكد قاضي ملا عادل، المتحدث باسم محافظة ننغرهار، الواقعة بدون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

حُظرت الموسيقى عندما حكمت طالبان أفغانستان من عام 1996 إلى عام 2001.

ولم تصدر الحكومة المتطرفة الجديدة تشريعات بعد بشأن هذا الموضوع، إلا أنها لا تزال تعتبر أن الاستماع إلى الموسيقى غير الدينية يخالف نظرتها إلى الشريعة الإسلامية.

وكان ذبيح الله مجاهد قد أكد خلال مؤتمر صحافي في وقت سابق "إذا قام أحدهم بقتل شخص، حتى لو كان من رجالنا، فإن الأمر يعد جريمة وسنحاكمه وعليه مواجهة القانون".

المصادر الإضافية • أ ف ب