المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: فيضانات مصر تخرج العقارب من مخابئها والأخيرة ترسل أكثر من 500 شخص إلى المشافي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
فيضانات في مصر
فيضانات في مصر   -   حقوق النشر  AP Photo   -  

تسببت الأمطار الغزيرة والفيضانات في محافظة أسوان جنوب مصر في مقتل ثلاثة أشخاص ونقل أكثر من 500 آخرين إلى المستشفى بسبب لسعات العقارب، بحسب ما أفادت وسائل إعلام حكومية.

صرح محافظ أسوان وضابط سابق بالجيش، أشرف عطية، أن الأمطار الغزيرة والبرد والرعد، التي وقعت خلال عطلة نهاية الأسبوع، أجبرت السلطات المحلية على تعليق الدراسة يوم الأحد.

وقام المسؤولون بجولة ميدانية لمتابعة تداعيات سوء الأحوال الجوية وتكثيف أعمال شفط تراكمات المياه ورفع الأشجار وأعمدة الإنارة من الشوارع الرئيسية والداخلية. 

وقالت وصيفة إبراهيم المتضررة من الفيضانات: "اشتد الريح فجأة واندفعت المياه داخل المنزل، حملنا أطفالنا وركضنا إلى الخارج. لا أعرف من أين أتتني القوة لحمل أطفال أختي بيد واحدة وأمي باليد الأخرى".

وقال أحمد عبد القوي، أحد سكان المحافظة "كان مستوى الماء مرتفع جدا في الشوارع وحملنا الناس على أكتافنا من شدة تدفق المياه".

كما تسببت الأمطار في انقطاع التيار الكهربائي وخروج العقارب من مخابئها ومهاجمة السكان في العديد من المنازل في جميع أنحاء المحافظة. وأشار عطية إلى أن ما لا يقل عن 503 شخص نقلوا إلى المستشفى بعد إصابتهم بلسعات العقارب لتلقي جرعات مضادة للسموم.

وقال وزير الصحة بالوكالة، خالد عبد الغفار، في بيان إنه لم يتم الإبلاغ عن حالات وفاة بسبب لدغات العقارب.

وقد شرعت قوافل الإغاثة للمؤسسات الخيرية تجوب قرى أسوان من خلال تقديم مواد غذائية وأغطية دعما للمتضررين جراء السيول التي اجتاحت المحافظة.

تفاعل واسع على منصات التواصل

انتشرت في الأيام الماضية صور ومقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر شوارع غارقة في المياه ومنازل وسيارات ومزارع دمرتها العواصف. ونشر موسى الديب صورة لعقارب أسوان معلقا عليها: "تخيلوا دي صورة العقارب إللي خرجت من جحورها في أسوان اللهم عافنا".

ونبهت مهى الأسود إلى أن احتمال وقوع كارثة مماثلة ليس مستحيلاً بسبب البناء الهش للمنازل في محافظة أسوان: "الفيديوهات من أسوان مرعبة. بيوت بحالها اتردمت تحت طمي السيل، وبيوت اتهدت تماما، والناس ماعندهاش ملجأ تعيش فيه ولا موارد كفاية لإعادة البناء، مع ملاحظة ان البيوت من الطوب اللبن، يعني معرضة للخطر تاني وثالث. ناس عايشة بقالها أجيال في أماكن مش مجرى للسيول، تعرضت لسيول غير متوقعة".

وهو ما أكده رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، إذ قال إن المنازل التى تأثرت جرّاء الأمطار في أسوان مبنية من الطوب اللبن ومتعدية على مجاري السيول. وشدد على عدم السماح بذلك لاحقاً.

من جهته، أشار رئيس مركز معلومات تغير المناخ بوزارة الزراعة المصرية، محمد فهيم، بحسب ما نقلت عنه وسائل الإعلام المصرية، إلى أن "يعتبر الثلث الأخير من فصل الخريف مرحلة انتقالية بشكل تدريجي إلى فصل الشتاء، حتى تستطيع المخلوقات والكائنات الحية تحمل درجات الحرارة المنخفضة".

وتابع فهيم أن سقوط الأمطار الكثيف، بكمية وصلت لـ4.5 مليليتر، أدى إلى حدوث جريان سطحي وسيول ودخول الماء إلى الجحور التي تختبئ فيها العقارب التي انتقات إلى داخل منازل المواطنين.

يذكر أن منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط من أكثر المناطق التي تحتوي على للعقارب السامة، ويوجد بها أعلى نسبة لمعدلات لدغات العقارب سنويا على مستوى العالم، حيث يتعرض أكثر من مليون شخص كل عام للدغات مختلفة.