مذكرات تفاهم بين السعودية وعُمان بقيمة 30 مليار دولار في عدة قطاعات اقتصادية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة أرشيفية لرجال أعمال سعوديين وأجانب التقوا على هامش منتدى مبادرة الاستثمار المستقبلي في العاصمة السعودية، الرياض  26 أكتوبر 2021
صورة أرشيفية لرجال أعمال سعوديين وأجانب التقوا على هامش منتدى مبادرة الاستثمار المستقبلي في العاصمة السعودية، الرياض 26 أكتوبر 2021   -   حقوق النشر  AP Photo

وقّعت السعودية وعُمان مذكّرات تفاهم بقيمة 30 مليار دولار في عدة قطاعات اقتصادية، وذلك على هامش زيارة ولي العهد السعودي لمسقط في مستهل جولة خليجية تشمل الدوحة هي الأولى له منذ الأزمة الدبلوماسية مع قطر.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) الثلاثاء أنّ "مجموعة من الشركات السعودية وعددا من الشركات المملوكة لجهاز الاستثمار العُماني والقطاع الخاص وقّعت 13 مذكرة تفاهم بقيمة استثمارات تبلغ 30 مليار دولار".

وتشمل المذكرات بين البلدين الخليجيين الساعيين إلى تنويع اقتصاديهما المرتهنين للنفط، تعزيز التعاون في مجالات الطاقة والطاقة المتجددة والسياح وتقنية المعلومات والتقنية المالية وغيرها من القطاعات.

جولة خليجية لولي العهد السعودي

وبدأ ولي عهد السعودي مساء الاثنين في مسقط جولة خليجية تشمل كافة دول مجلس التعاون وهي قطر والامارات والبحرين والكويت، وذلك قبيل استضافة المملكة قمة خليجية سنوية منتصف الشهر الحالي.

وزيارة الأمير محمد إلى قطر هي الأولى له منذ قطع العلاقات بين البلدين في 2017 على خلفية اتّهام الرياض للدوحة بدعم جماعات متشددة وهو ما نفته قطر، وعودة هذه العلاقات في كانون الثاني/يناير الماضي.

وتسبّب الخلاف الذي أدى أيضا إلى قطع البحرين ومصر والإمارات علاقاتها مع قطر، في تصدّع كبير داخل مجلس التعاون الخليجي الذي غالبا ما يتبنى سياسات موحدة حيال قضايا المنطقة.

تحركات دبلوماسية

كما تأتي جولة ولي العهد في وقت تشهد المنطقة تحركات دبلوماسية لحلحلة الخلافات الاقليمية وخصوصا مع إيران وتركيا، حيث تقيم السعودية حوارا على جولات مع خصمها اللدود طهران، فيما أرسلت الإمارات وفدين رفيعي المستوى إلى إيران وتركيا.

ويزور الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الدوحة الثلاثاء. وكان إردوغان اتّهم ولي العهد السعودي بشكل غير مباشر بالوقوف خلف جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول عام 2018.

وسُئل وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني الاثنين عن توقيت زيارة إردوغان التي قد تتزامن مع زيارة ولي العهد السعودي، فقال إنّها مجرد مصادفة.

وبحسب الديوان الملكي، فإنّ الجولة الخليجية التي يقوم بها ولي العهد ترمي "لبحث العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها في المجالات كافة، ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك".

وتسعى دول الخليج إلى تنويع اقتصاداتها بعيدا عن النفط، وبدأت خلال السنوات الماضية في ضخ استثمارات ضخمة في قطاعات السياحة والترفيه والرياضة وغيرها.

وبالنسبة للسعودية وعُمان، فقد بلغ إجمالي حجم التبادل التجاري بينهما 3,36 مليارات دولار في عام 2020، فيما بلغت قيمة الصادرات السعودية غير النفطية إلى سلطنة عُمان 1,16 مليار دولار، حسب الإعلام الرسمي.

المصادر الإضافية • أ ف ب