المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا تدعو إلى تسريع حملة التطعيم مع زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
سيدة ترتدي كمامة أثناء سيرها في أحد شوارع باريس
سيدة ترتدي كمامة أثناء سيرها في أحد شوارع باريس   -   حقوق النشر  Rafael Yaghobzadeh/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved   -  

تسعى السلطات الفرنسية لتسريع عمليات التطعيم ضد وباء كوفيد-19 قبل عيد الميلاد مع ارتفاع عدد الإصابات، وتزايد عدد الأشخاص المصابين بالفيروس داخل الوحدات الصحية. رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس أكد لإذاعة "بلو" الفرنسية خلال مقابلة في منطقة الألزاس، في وقت متأخر من يوم الجمعة: "يمكن للناس الاحتفال بعيد الميلاد بشكل طبيعي، لكن يجب علينا احترام قواعد التباعد ... والتطعيم".

وسجلت فرنسا في المتوسط ​​اليومي أكثر من 44 ألف حالة إصابة جديدة الأسبوع الماضي، بزيادة 36 في المائة عن الأسبوع الماضي، وفقا لأحدث الأرقام الحكومية، كما ارتفع عدد حالات الاستشفاء الأسبوعية للأشخاص المصابين بالوباء بمقدار 1120، بزيادة قدرها 41 في المائة.

وأصدرت الحكومة يوم الاثنين أمرا بإغلاق النوادي الليلية حتى الـ 6 يناير-كانون الثاني وشددت إجراءات التباعد الاجتماعي في الأماكن المغلقة وفي الهواء الطلق. وأوضح كاستكس أن الحكومة لا تدرس إمكانية إغلاق آخر من شأنه أن يحدّ أو يحظر الأحداث العامة والتجمعات الاجتماعية.

أكد رئيس الوزراء أنه مع أكثر من 48 مليونا من سكان فرنسا البالغ عددهم 67 مليونا، تم تطعيمهم بالكامل، وتسجيل عشرات الآلاف لتلقي أولى الجرعات أو الجرعات المعززة، يمكن للبلاد أن تنجح في اجتياز موسم الأعياد دون قيود إضافية على الحياة العامة.

وقال كاستكس إن عمال القطاع الصحي في فرنسا يقدمون 70 ألف جرعة لقاح يوميا، مضيفا أن 90 في المائة من سكان فرنسا حصلوا على جرعة واحدة على الأقل من اللقاح ضد كوفيد حيث وصف معدل التلقيح بـ قال: "الرقم الممتاز".

وتعكف الحكومة على مناقشة ما إذا كانت فرنسا ستنضم إلى ركب الدول التي أجازت تلقيح الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و11 عاما. والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما والذين يعتبرون معرضين لخطر الإصابة بمضاعفات كوفيد-19 مؤهلين اعتبارا من الـ 15 ديسمبر-كانون الأول لتلقي اللقاح.

وثبتت إصابة جان كاستكس، الذي يبلغ من العمر 56 عاما، بفيروس كورونا في الـ 22 نوفمبر-تشرين الثاني، وقال مكتبه إن كاستكس اصيب بالفيروس من ابنته التي تبلغ من العمر 11 عاما، وكان كاستكس قد تلقى جرعتين من اللقاح المضاد للفيروس، ولكن ابنته لم تأخذ التطعيم ضد الفيروس نظرا لصغر سنها، وقد اراد كاستكس أن يقدم نفسه كمثال حيث صرح: "إذا نعم، تطعيم الأطفال ضروري".

المصادر الإضافية • أ ب