المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"لا يوجد حدث أكبر من ألعاب طوكيو 2020"

بقلم:  Damon Embling
My Tokyo
My Tokyo   -   حقوق النشر  euronews   -  

في هذه العدد الجديد من "My Tokyo"، يتحدث مصور في الولايات المتحدة ومراسل إذاعي فرنسي عن تجاربهما وذكرياتهما خلال تغطية الألعاب الأولمبية الصيفية واستكشاف المدينة نفسها.

"لا يوجد حدث أكبر"

بالنسبة إلى باتريك سميث، مصور فريق العمل في" غيتي إيماجز -Getty Images"، فقد "شعر بسعادة غامرة للذهاب في مهمة إلى طوكيو هذا العام - بعد أن زار اليابان من قبل ووقع في حب البلاد.

"بصفته مصوراً رياضياً محترفاً، لا يوجد حدث أكبر من الأولمبياد"، كما يقول، وهو يتذكر التقاط صور أيقونية للرياضيين في ملعب اليابان الوطني في طوكيو.

يوضح باتريك: "التواجد في ألعاب طوكيو 2020، في الملعب الوطني، وتغطية ألعاب القوى، يُسرع نبضات قلبك وقلوب الرياضيين أيضا".

"تغطية أحداث مثل القفز بالزانة، حيث يُحلق الرياضي في الجو، ويرى المناظر المميزة للملعب، والأعمال الخشبية في الجزء العلوي، هو شيء تاريخي للغاية ولن أنساه أبداً."

طوكيو
الألعاب الأولمبية الصيفيةطوكيو

"متنزه من الحياة الواقعية"

بالنسبة لباتريك، تُعد طوكيو مدينة ساحرة لا يمكن أن لا تترك بصماتها عليه.

"عند عودتك من الملعب كل ليلة، من ألعاب القوى، لم تكن تتحدث إلى زملائك. كنت تنظر من النافذة "، كما يقول.

"كنت ترى برج طوكيو، يبدو مثل برج إيفل. إنه تمثال الحرية، كما في نيويورك ".

إنه يُشبه طوكيو بأنها "في هذه المدينة الترفيهية من الحياة الواقعية، وهو جمالها."

يشرح باتريك: "إنها المعابد التي يمكنك المرور بها. يمكنك النزول من القطار والذهاب إلى المعبد، دقيقة واحدة وتكون في جزء مختلف من المدينة بعد 10 خطوات. إنه التاريخ. إنه الجديد، إنه القديم ".

اليابان
برج طوكيواليابان

قلبي ينبض "بطريقة سعيدة"

عند عودته إلى وطنه، أمريكا، يشارك باتريك ذكريات صورته الملتقطة في طوكيو مع طفليه الصغيرين.

يقول: "عندما أتحدث عن طوكيو لأولادي، أقول لهم كم هي آمنة. سيتم الترحيب بهم بأذرع مفتوحة، مهما كان الأمر"، ويضيف: "أقول لهم إن الطعام رائع."

يأمل باتريك في اصطحاب أسرته إلى طوكيو لتجربة كل الأشياء التي كان يستمتع بها.

العودة إلى طوكيو شيء آمل أن يحدث في المستقبل القريب .
باتريك سميث

ويضيف قائلاً:"سواء كان ذلك لحدث رياضي كبير أو العودة مع عائلتي. إنه مكان أعرف بأنه سيجعل قلبي ينبض بسعادة ".

يورونيوز
يأمل المصور باتريك سميث في اصطحاب أسرته إلى طوكيو.يورونيوز

"سعيد لرؤيتنا"

بالنسبة لأوليفييه برون، أحد كبار المراسلين الرياضيين في إذاعة فرنسا الدولية (RFI) ومقره في باريس، لم يسبق له أن زار طوكيو من قبل. على الرغم من أنه لم يكن غريباً عن الألعاب الأولمبية، فقد غطى الأحداث مرتين من قبل.

"كان اليابانيون سعداء بشكل واضح لرؤيتنا"، كما قال لـ My Tokyo، حيث وصف الترحيب الذي تلقاه في الملاعب الرياضية.

معابد رياضية

بالنسبة له، كان هناك مكانان خاصان لفتا انتباهه.

"أتذكر معبدين (للرياضة). بودوكان لأنه عندما نأتي إلى اليابان، يجب أن نكون مهتمين بالجودو. إنها الرياضة الأكثر شعبية. إنه مكان بهندسة معمارية متميزة، أذهل الناس حقاً، "يوضح أوليفييه.

"ثم ... معبد السومو، الذي يسمى كوكوغيكان. هذا هو المكان الذي أقيمت فيه مسابقات الملاكمة. كنت أتخيل كيف ستكون معارك السومو في هذا المكان بالذات".

طوكيو
معبد رياضيطوكيو

"الحي الشهير" في طوكيو

قضى أوليفييه الكثير من وقته في طوكيو يقدم تقارير عن كل أحداث الأولمبياد. لكنه تمكن من استكشاف بعض من هذه المدينة النابضة بالحياة.

"من الواضح، في اليوم الأخير، قمنا بزيارة شيبويا، لأنها المنطقة الشهيرة في طوكيو. كنا هناك لرؤية معابر المشاة المتعددة المعروفة في جميع أنحاء العالم، "كما يتذكر.

"وبالنسبة لهذا البرج، الذي يقع في ميدان شيبويا التدافع، حيث توجد منصة مراقبة السماء "Sky observation deck".يمكن رؤية طوكيو بتقنية 360 درجة".

طوكيو
Sky observation deckطوكيو

تراث طوكيو

أما عن إرث أولمبياد طوكيو 2020، فيقول :"كان كل شيء منظماً بشكل مثالي. وهذا هو إرث ألعاب طوكيو"، حسب قول أوليفر.

"لقد أظهروا أنه خلال الجائحة، يمكن تنظيم ألعاب. ربما لم تكن الدول الأخرى لتفعل ذلك، لكن طوكيو فعلت ذلك".