المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هجوم إلكتروني بواسطة برنامج خبيث يشل سجناً أمريكياً

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
سجن ولاية كاليفورنيا ساكرامنتو في الولايات المتحدة.
سجن ولاية كاليفورنيا ساكرامنتو في الولايات المتحدة.   -   حقوق النشر  أ ب

أدى هجوم إلكتروني ببرمجية خبيثة إلى شلل كامل في سجن أمريكي مع تعطيل كاميرات المراقبة، ما أرغم السلطات على الإطباق على السجناء داخل الزنازين، وفق وثائق رسمية.

ونجح قراصنة معلوماتية الأسبوع الماضي في التسلل إلى نظام التحكم بالخوادم الإلكترونية والنفاذ إلى الإنترنت التابع لسجن مقاطعة برناليلو في ولاية نيو مكسيكو في جنوب غرب البلاد.

وعطّل الهجوم لفترة وجيزة بوابات الفتح التلقائي في السجن، ما أرغم أفراد الطواقم على فتح كل سياج وإغلاقه يدويا عند توجه السجناء للاستحمام أو التنزه.

وأشارت وثيقة مرسلة إلى محكمة محلية بتاريخ السادس من كانون الثاني/يناير إلى أن "غياب كاميرات المراقبة يثير قلقا فعليا على أمن طاقم العمل والسجناء" حين يكون هؤلاء خارج الزنزانة. وبذلك، سيبقى السجناء "محجورين موقتا داخل الزنازين" مع حرمانهم من أي أنشطة، باستثناء تلك المرتبطة بالعناية الطبية.

ولم يقتصر الهجوم الإلكتروني ببرنامج الفدية (رانسوم وير) على السجن لكنه طال أيضا خدمات عامة أخرى في مقاطعة برناليلو، أكثر مقاطعات نيو مكسيكو تعدادا بالسكان، في منطقة ألباكركي.

وفي بيان مؤرخ في العاشر من كانون الثاني/يناير، أوضحت المقاطعة أنها لا تزال تعاني "مشكلات معلوماتية" مرتبطة بهذا الهجوم، ما يحول على سبيل المثال دون إصدار شهادات زواج أو التسجيل على القوائم الانتخابية أو تدوين المعاملات العقارية.

ولم ترد السلطات المحلية على أسئلة وكالة فرانس برس. كما لم يتم الإعلان عن أي معلومات بشأن هوية قراصنة المعلوماتية أو طبيعة مطالبهم.

ويقوم الهجوم الإلكتروني ببرنامج الفدية على تسلل قراصنة معلوماتية إلى شبكة معلوماتية تابعة لكيان ما ثم تعطيل القدرة على الدخول إلى بياناتها. بعدها يطلب منفذو الهجوم من المسؤولين عن الهيئة أو المنظمة أو الإدارة دفع فدية مالية لإعادة تشغيل النظام، في أكثر الأحيان على شكل عملات افتراضية.

viber

وأظهر تقرير نشرته وزارة الخزانة الأمريكية أن ما يقرب من 590 مليون دولار دُفعت نتيجة هجمات من هذا النوع في النصف الأول من 2021 في المؤسسات المالية العاملة في الولايات المتحدة.

المصادر الإضافية • أ ف ب