المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

السلطات السويدية قلقة بشأن طائرات بدون طيار تمّ رصدها في محطتين للطاقة النووية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أرشيف
أرشيف   -   حقوق النشر  Nati Harnik/Copyright 2017 The Associated Press. All rights reserved.   -  

تشعر السلطات السويدية ببعض القلق من التقارير التي تفيد بأن طائرات بدون طيار شوهدت الأسبوع الماضي وهي تحلق فوق محطتين للطاقة النووية على ساحل بحر البلطيق في البلاد.

وقالت الشرطة يوم الأحد إن التحقيقات الأولية قد بدأت، مضيفة أن التحقيقات يتم التعامل معها محليا من قبل المحققين، لكن يتم تنسيقها على المستوى الوطني من قبل إدارة العمليات الوطنية بالشرطة السويدية. وقد أشارت الشرطة إلى عدم وجود مشتبه بهم في الوقت الحالي.

ويبدو أنه وفي وقت متأخر من يوم الجمعة، تم تنبيه الشرطة بشأن الطائرات المسيرة لكن السلطات فقدت مسار الطائرات. وقد أوضحت وسائل إعلام سويدية إن الطائرات المسيرة كانت كبيرة بما يكفي لتقاوم الرياح التي كانت تهب على المنطقة. وقد أكد هانس ليوانغ، الأستاذ المشارك بكلية الدفاع الوطني السويدية لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويدية أن السويد ليست مستعدة بشكل كافٍ لهذا النوع من الأحداث.

وقال هانس ليوانغ: "لم نتكيف حقًا مع طريقتنا في النظر إلى هذا النوع من الأحداث مع واقع اليوم"، مضيفا: "ما زلنا نعتقد أن العالم إما في سلام أو في حالة حرب".

يوجد في السويد ثلاث محطات للطاقة النووية: محطة فورسمارك التي تقع شمال ستوكهولم، وأوسكارشامن في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد، ومحطة رينغالز، والتي تعدّ أكبر المحطات النووية. وقد أكدت التقارير أن الطائرات بدون طيار تمّت مشاهدتها على مستوى المحطتين النوويتين فورسمارك وأوسكارشامن.

وفي العام 2019، تم إغلاق مفاعل رينغالز 2 في جنوب غرب السويد بشكل دائم بسبب نقص الربحية وارتفاع تكاليف الصيانة. وعلاوة على ذلك، هناك نوعان من منشآت الطاقة النووية خارج الخدمة ويتعلق الأمر بمحطة بارسباك، التي تقع على الممر المائي الضيق بين السويد والدنمارك ومحطة أجيستا، جنوب العاصمة السويدية.

المصادر الإضافية • أ ب