المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

متحف لبناني يعيد قطعا أثرية إلى سوريا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

<div> <p>بيروت (رويترز) – أعاد متحف لبناني خاص خمس قطع أثرية إلى دمشق يوم الخميس بعد أن ظلت معروضة فيه منذ 2018. وتعود القطع للعصر الروماني، وهي من آثار مدينة تدمر التي لحق بها الدمار في الصراع المستمر منذ عشر سنوات في سوريا.</p> <p>وقال محمد نظير عوض مدير عام الآثار والمتاحف في سوريا، في مراسم تسليم أقامها المتحف الوطني اللبناني في بيروت، إن التماثيل المصنوعة من الحجر الجيري والأحجار الجنائزية المنقوشة والتي تعود إلى القرنين الثاني والثالث بعد الميلاد أُعيدت بمبادرة من أحد جامعي المقتنيات الثمينة اللبنانيين.</p> <p>أضاف عوض أن صاحب المبادرة جواد عدرا اشترى القطع من دور المزادات الأوروبية قبل اندلاع الحرب السورية في 2011، واصفا تصرفاته بأنها “مبادرة كريمة”.</p> <p>أضاف المسؤول السوري أن القطع التي كانت معروضة في متحف نابو بشمال لبنان تعود إلى “موطنها الأصلي”.</p> <p>وخلال الصراع السوري، وقعت تدمر التي تعد من أهم المراكز الثقافية في العالم القديم، تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، الذي فجّر بعض معالمها الرئيسية بما في ذلك قوس النصر.</p> <p>قال السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم إن محادثات جارية لترتيب إعادة قطع أثرية أخرى من المتحف الوطني في بيروت إلى سوريا.</p> <p/> </div>