المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايدن يعد قطر بتصنيفها حليفا رئيسيا من خارج حلف الأطلسي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
الرئيس الأمريكي جو بايدن وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في البيت الأبيض، الإثنين 31 يناير 2022.
الرئيس الأمريكي جو بايدن وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني في البيت الأبيض، الإثنين 31 يناير 2022.   -   حقوق النشر  AP Photo   -  

وعد الرئيس الأمريكي جو بايدن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يوم الاثنين بأنه سيصنف قطر عما قريب حليفا رئيسيا من خارج حلف شمال الأطلسي، مانحا وضعا خاصا لدولة صديقة رئيسية في منطقة مضطربة.

وقال بايدن خلال اجتماع في المكتب البيضاوي إنه يعتزم إبلاغ الكونغرس الأمريكي قريبا بهذا التصنيف الذي تمنحه الولايات المتحدة للحلفاء المقربين من خارج حلف الأطلسي الذين لهم علاقات عمل استراتيجية مع الجيش الأمريكي.

وقال بايدن للصحفيين وأمير قطر جالس بجانبه "قطر صديق وفي وشريك يعول عليه. وسأبلغ الكونجرس بأنني سأصنف قطر حليفا رئيسيا من خارج حلف الأطلسي ليعكس ذلك أهمية علاقتنا. أعتقد أن ذلك تأخر كثيرا".

وتضمن أيضا جدول أعمال بايدن في الاجتماع المحادثات النووية الإيرانية والعلاقات مع أفغانستان، حيث تمثل قطر الآن مصالح واشنطن.

وقال مسؤول للصحفيين إن الأمير تميم التقى بشكل منفصل مع وزير الأمن الداخلي أليخاندرو مايوركاس وناقش مبيعات الأسلحة وقضايا عسكرية أخرى مع وزير الدفاع لويد أوستن.

وقال بايدن إنه والشيخ تميم كان لديهما الكثير على جدول أعمالهما يوم الاثنين بما شمل تعزيز التعاون التجاري والاستثماري.

واختتم أمير قطر زيارته لواشنطن بعد لقاء مع وزير الأمن الداخلي الأمريكي بحثا خلاله مبيعات أسلحة وبعد اتمام صفقة الخطوط الجوية القطرية مع شركة بوينج لشراء طائرات 777 إكس و737 ماكس.

وأشاد بايدن بالصفقة الجديدة التي وقعتها الخطوط الجوية القطرية مع شركة بوينج والتي قال إنها ستوفر "عشرات الآلاف من الوظائف ذات الأجر الجيد".

مساعي لتقريب وجهات النظر

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني لتلفزيون الجزيرة في وقت مبكر يوم الثلاثاء إن بلاده تستغل القنوات المفتوحة مع واشنطن وطهران بهدف تقريب وجهات النظر.

وجاءت تصريحات الوزير بعد اجتماع الرئيس الأمريكي جو بايدن مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في البيت الأبيض.

وزار الوزير إيران قبل أيام من زيارة أمير البلاد لواشنطن وفي توقيت حيوي إذ تسعى طهران وقوى عالمية لإحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

وأدلى الوزير بتصريحات كذلك بشأن أزمة إمدادات الطاقة في أوروبا وقال إن اختزالها في الأزمة الأوكرانية أمر غير عادل. وأشار إلى أن قضايا الطاقة في العالم لا تُحل بشكل قصير الأجل وتحتاج إلى عمل جماعي.

وكان مصدر مطلع قال لرويترز إن قطر، أكبر مورد للغاز الطبيعي المسال في العالم، ستحتاج مساعدة من الولايات المتحدة لإقناع مشتري الغاز المسال القطري بتحويل مسار بعض الإمدادات لأوروبا في حال نشوب صراع بين روسيا وأوكرانيا وتعطل الإمدادات الروسية للقارة.

ورحب الوزير كذلك بوعد الرئيس الأمريكي بتصنيف الولايات المتحدة لقطر حليفا رئيسيا خارج حلف شمال الأطلسي قائلا إن التصنيف "يعكس قوة العلاقة ويوفر فرص شراكة".