بالفيديو: مقتل 24 شخصا في فيضانات هي الأشد منذ عقدين في الإكوادور

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
بالفيديو: مقتل 24 شخصا في فيضانات هي الأشد منذ عقدين في الإكوادور
حقوق النشر  RODRIGO BUENDIA/AFP or licensors

قتل 24 شخصا على الأقل في فيضانات في الإكوادور هي الأشدّ منذ نحو عقدين وتسبّبت بانزلاق كبير للتربة في العاصمة كيتو، بحسب ما أعلنت السلطات الثلاثاء.

وفي شرق البلاد، تضرّرت محمية طبيعية جرّاء تسرّب نفطي فيما تلوّث نهر يمد مجتمعات من السكان الأصليين بالمياه.

واجتاحت تيارات مائية حملت معها الحجارة والوحول شارعا في العاصمة الإكوادورية، لتجرف السيارات وتغرق منازل وشوارع، وفق صور نشرتها أجهزة الطوارئ.

وأدّت الأمطار الموسمية الغزيرة إلى فيضان منشأة لتجميع المياه، لتجتاح المياه تلة قريبة وصولا إلى ساحة رياضية حيث كان عدد من الأشخاص يتدربون، وفق ما أعلنت السلطات في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت.

وقال الجهاز الوطني لإدارة المخاطر في بيان إن 24 لقوا مصرعهم و48 جرحوا إضافة الى عشرات المفقودين جراء الفيضانات.

وكانت حصيلة سابقة أشارت الى مقتل 16 شخصا وإصابة 46 آخرين بجروح.

وبدأت الفيضانات عند منحدرات بركان بيتشينتشا المطل على العاصمة.

وذكر غارديراس أن أمطار الاثنين أدت إلى تساقط 75 لترا من المياه لكل متر مربّع بعد 3,5 لترات السبت، فيما يُتوقع هطول لترين لكل متر مربّع.

وأضاف "إنه رقم قياسي، لم نسجّله منذ العام 2003".

وانقطعت الكهرباء عن المنطقة المتضررة.

وضربت أمطار غزيرة 22 من محافظات الإكوادور ال24 منذ تشرين الأول/أكتوبر.

ويشير علماء إلى أن التغيّر المناخي يزيد خطر هطول أمطار غزيرة حول العالم نظرا إلى أن الأجواء الأكثر دفئا تخزّن كميّات أكبر من المياه.

- تسرّب نفطي -

في الأثناء، وصل تسرّب نفطي في شرق الإكوادور إلى محمية طبيعية ولوّث نهرا يمد مجتمعات من السكان الأصليين بالمياه، وفق ما ذكرت وزارة البيئة الاثنين.

وأفادت الوزارة بأن هكتارين تقريبا تعرّضا للتلوث في منطقة محمية في حديقة "كايامبي-كوكا" الوطنية، إضافة إلى نهر كوكا، الذي يعد بين الأكبر في منطقة الأمازون الإكوادورية.

وتضم الحديقة الممتدة على نحو 400 ألف هكتار مجموعة واسعة من الحيوانات المحمية وتحتوي على مخزونات مائية مهمة.

وأحدثت الأمطار الغزيرة انزلاقات في التربة في مقاطعة نابو (شرق) الجمعة، حيث ضربت صخرة خط أنابيب للنفط مملوكا لشركة "أو سي بي الإكوادور" OCP Ecuador وأحدثت كسرا فيه.

وبينما لم تحدد الحكومة ولا شركة OCP حجم التسرّب إلا أن السلطات البيئية وصفتها بأنها حادث تلوّث "كبير".

وذكرت الوزارة أن "موظفينا يراقبون 210 كلم من نهر كوكا وروافده وينسّقون عملية الاحتواء والإصلاح حيث تم تحديد آثار محروقات".

وأضافت أن لجان الطوارئ انتشرت في نابو ومقاطعة أوريانا المجاورة لـ"ضمان سلامة المياه التي يستهلكها السكان".

وذكرت OCP الاثنين أن "آثارا صغيرة" من النفط وصلت إلى مصادر المياه.

وفي المنطقة ذاتها في أيار/مايو 2020، دمّر انهيار للتربة أجزاء من خطي أنابيب ليلوّث 15 ألف برميل من النفط ثلاثة أنهار في حوض الأمازون، ما أثر بدوره على عدد من المجتمعات التي تعيش على ضفاف الأنهار.

وأصرّت منظمات مدافعة عن السكان الأصليين وأخرى غير حكومية معنية بالبيئة على الحصول على مزيد من المعلومات.

وقال "اتحاد القوميات الأصلية في منطقة الأمازون الإكوادورية" على تويتر "نطالب بمعرفة عدد البراميل التي تسرّب النفط منها وماهية العملية التي سيتم من خلالها نقل المياه والغذاء للمجتمعات" المتأثرة.

وأضاف "من الواضح أنه لا يمكن استخدام مياه النهر".

بدورها، ذكرت OCP بأنها بدأت تقديم المياه النظيفة للسكان المتضررين وسيتم تقديم الغذاء والمعدات الطبية قريبا.

المصادر الإضافية • أ ف ب