المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: نشطاء يتظاهرون في بروكسل ضد تصنيف الغاز والنووي كمصدرين للطاقة "الخضراء"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب
نشطاء المناخ يحتجون ضدّ إدراج الطاقة النووية والغاز في قائمة مصادر الطاقة الخضراء
نشطاء المناخ يحتجون ضدّ إدراج الطاقة النووية والغاز في قائمة مصادر الطاقة الخضراء   -   حقوق النشر  AFP   -  

تظاهر نشطاء المناخ ضدّ إدراج المفوضية الأوروبية للطاقة النووية وطاقة الغاز في قائمة مصادر الطاقة الخضراء. وقدمت المفوضية، اليوم، الأربعاء، ما سميّ مقترح "التصنيف"، وهو نظام تصنيف لتحديد الأنشطة الاقتصادية التي يمكن أن تكون مؤهلة للاستثمار المستدام.

وصنّف الإعلان الغاز والطاقة النووية كمصدرين للطاقة المستدامة، تحت شروط معينة، ما سيسهل على المستثمرين ضخ الأموال في الأنشطة المتعلقة بهما، بحسب ما تقول أكبر مؤسسة تنفيذية في التكتل.

يرى المعارضون أن موقف المفوضية يهدد الصفقة الأوروبية الخضراء

وفي خطوة للتنديد بخطة المفوضية، وقف نشطاء من منظمة آفاز (Avaaz) البيئية العالمية أمام مقر المفوضية في بروكسل وهم يرتدون أقنعة لرئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين، والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، والمستشار الألماني، أولاف شولتس، بقرب شاهد قبر كتب عليه عبارة: "الصفقة الأوروبية الخضراء: أرقدي بسلام"، وإلى جانبها عبارة: "استشهدت بالغاز والنووي".

والصفقة الأوروبية الخضراء مجموعة من المبادرات والتوجهات السياسية التي حددتها المفوضية وهدفها الشامل يتمثل في وصول الاتحاد الأوروبي إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050. ويهدف التكتل أيضاً إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بنسبة 55 بالمئة على الأقل بحلول عام 2030، ويقول مسؤولون فيه إن التصنيف ضروري لتوجيه الاستثمارات إلى الأنشطة المستدامة.

ويمثل استخدام الطاقة نحو ثلاثة أرباع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري المنتجة في الاتحاد. ولا تزال خطط المفوضية بحاجة إلى دعم أغلبية كبيرة من الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة وأغلبية بسيطة في البرلمان الأوروبي.