مدرب شرطة مينيابوليس يشهد ضد الضباط المتورطين في مقتل جورج فلويد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
مدرب شرطة يدلي بشهادته ضد ضباط متورطين في وفاة الأمريكي جورج فلويد
مدرب شرطة يدلي بشهادته ضد ضباط متورطين في وفاة الأمريكي جورج فلويد   -   حقوق النشر  AP/Hennepin County Sheriff   -  

كان من المقرر أن يدلي أحد ضباط شرطة مينيابوليس، أشرف على تدريب اثنين من الضباط الثلاثة المتورطين في قضية مقتل اعتقال جورج فلويد، وبانتهاك الحقوق الدستورية للمواطن الأميركي عمداً، بشهادته اليوم الثلاثاء، حول التدريبات والتعليمات التي تلقوها في كلية الشرطة.

وقالت نيكول ماكنزي، منسقة الدعم الطبي في إفادتها أمام المحكمة، أن توماس لين، وجي كونغ، كانا ضمن الفريق الذي تلقى "خدمات طب الطوارئ"، وأنها قامت بتدريبهما وتزويدهما بالمعلومات التي تسمح لهما بتقديم الإسعافات الأولية والمساعدة في الرعاية وبتسليم الأشخاص إلى المسعفين.

وأشارت ماكنزي إلى أن لين وكونغ كانا من المبتدئين. ولفتت ماكنزي إلى أنه بعد أيام قليلة فقط من التدريب الميداني، تم إرسالهما إلى مكان الحادث بعد أن تلقت شرطة مينيابوليس اتصالاً يزعم أن جورج فلويد استعمل ورقة نقدية مزيفة فئة 20 دولارا في أحد الأسواق المجاورة، قبل أن ينضم ديريك شوفين وتو ثاو، إلى لين وكونغ. وفور وصولهم وقعت المواجهة التي أدت فيما بعد إلى وفاة فلويد.

ويوم الخميس، شهد طبيب أخصائي في مجال أمراض الرئة، أنه كان من الممكن إنقاذ فلويد لو حاول رجال الشرطة تغيير وضعية جسد فلويد مما يسمح له بالتنفس بسهولة أكبر، ولو حاولوا إجراء الإنعاش القلبي الرئوي بشكل فوري.

وقالت الرئيسة السابقة للتدريب في قسم شرطة مينيابوليس، المفتشة كاتي بلاكويل، إن الضباط الثلاثة، ثاو ولين وكونغ، تصرفوا بطريقة لا تتوافق مع سياسات الإدارة، ولم يتدخلوا لإيقاف شوفين، ولم يقوموا بوضع فلويد على جانبه عندما توقف عن المقاومة ولم يحاولوا تقديم المساعدة الطبية له عندما توقف عن التنفس.

وفي 25 أيار/مايو 2020 في مدينة مينيابوليس، أراد شوفين توقيف فلويد على خلفية الاشتباه باستعماله ورقة الـ 20 دولار المزيفة لشراء سجائر، فثبّته مع ثاو ولين وكونغ على الأرض بينما كان مقيّد اليدين، قبل أن يجثو على رقبته. وبقي الشرطي على هذه الحال نحو عشر دقائق، غير مبال بأنين فلويد وبمناشدات المارّة المذهولين، حتى بعد أن فقد الأربعيني الوعي.

ولطالما أكد شوفين أنه اتبع الإجراءات المعمول بها في الشرطة للسيطرة على مشتبه به يرفض الانصياع.

ولفتت ماكينزي إلى أن الطلاب في أكاديمية الشرطة، عادة يتلقون، في يومهم الأول المعلومات حول كيفية نقل الأشخاص إلى "وضعية التعافي الجانبي" حتى يتمكنوا من التنفس بدلاً من إبقائهم على بطونهم. وأضافت أن يومهم الأول يشمل أيضا الحصول على بعض التدريبات المتعلقة بالأخلاق، ومن بينها رعاية الأشخاص في حالات الطوارئ الطبية.

وخلال محاكمة شوفين، في وقت سابق، قال الطبيب الذي أجرى تشريحاً لجثمان فلويد، أن الأميركي من أصل أفريقي كان يعاني من أمراض القلب ويتعاطى المخدرات، إلا أن ذلك لم يكن "السبب المباشر" لوفاته.

وفي 25 يونيو/ حزيران 2021، حكم على ديريك شوفين بالسجن لمدة 22.5 عاما، في قضية مقتل فلويد في مدينة مينيابولس الأميركية. قبل أن يستأنف الحكم الصادر ضده.

وهو يتّهم الولاية بسلوك متحيز ويعدد مشكلات عدة مع هيئة المحلفين التي اختيرت للمحاكمة، من بين اعتراضات أخرى.

وأثارت وفاة جورج فلويد، حركة احتجاجات واسعة وموجة استياء ضد العنصرية وعنف الشرطة في الولايات المتحدة ومختلف أنحاء العالم.