المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون يبلغ بوتين أن "حوارا صادقا لا يتلاءم مع التصعيد" في اتصال هاتفي حول أزمة أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة أرشيفية لفلاديمير بوتين وإيمانويل ماكرون في اتصال عير الانترنت
صورة أرشيفية لفلاديمير بوتين وإيمانويل ماكرون في اتصال عير الانترنت   -   حقوق النشر  Mikhail Klimentyev/AP   -  

حذّر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نظيره الروسي فلاديمير بوتين السبت خلال مكالمة هاتفية استمرت ساعة و40 دقيقة من أن "حوارا صادقا لا يتلاءم مع تصعيد عسكري" على الحدود الأوكرانية، على ما أعلن الإليزيه.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن ماكرون وبوتين "أعربا عن رغبتهما في مواصلة الحوار" حول "سبل التقدم في تنفيذ اتفاق مينسك" في شرق أوكرانيا و"شروط الأمن والاستقرار في أوروبا".

من جهته، ابلغ الرئيس الروسينظيره الفرنسي  بأن اتهام الدول الغربية لروسيا بالتخطيط لغزو اوكرانيا هو بمثابة "تكهنات استفزازية"، وفق ما اورد الكرملين في بيان.

وقالت الرئاسة الروسية في بيانها إن "فلاديمير بوتين وايمانويل ماكرون ناقشا الوضع المرتبط بالتكهنات الاستفزازية لجهة اجتياح روسي مزعوم لأوكرانيا، والتي تترافق مع تزويد هذا البلد أسلحة متطورة على نطاق واسع".

واستقبل بوتين ماكرون في الكرملين منذ أيام في أول قمة عقدها الرئيس الروسي مع زعيم غربي منذ بدء الحشود العسكرية الروسية قرب حدود أوكرانيا في العام الماضي.

سحب قوات أمريكية من أوكرانيا

في سياق متصل" أمرت الولايات المتحدة بسحب شبه كامل للجنود الأمريكيين المتبقين في أوكرانيا حيث يدربون القوات الأوكرانية بهدف "إعادة نشرهم في مواقع أخرى في أوروبا"، على ما أعلن المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي السبت.

وأوضح كيربي في بيان أن وزير الدفاع لويد أوستن اتخذ القرار بشأن العناصر الـ160 من الحرس الوطني من ولاية فلوريدا "من باب الحيطة، حرصا على سلامتهم وأمنهم".

وكانت واشنطن أعلنت الجمعة أن روسيا قد تجتاح أوكرانيا "في أي وقت".

وقال المتحدث إن "إعادة الانتشار هذه لا تعكس تغييرا في تصميمنا على دعم القوات الأوكرانية، لكننا نعطي قدرا من المرونة لطمأنة حلفائنا ومنع أي عدوان".

وتقوم قوات الاحتياط في الحرس الوطني الأمريكي منذ 2015 بمناوبات لتدريب الجيش الأوكراني، إلى جانب جنود من بلدان أخرى من الحلف الأطلسي ولا سيما كندا وألمانيا.

المصادر الإضافية • وكالات