منظمة الأغذية والزراعة تساعد في مشروع لزراعة الصبار في سوريا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
نبات الصبار
نبات الصبار   -   حقوق النشر  Ross D. Franklin/.

من المعروف أن لنبتة الصبار قدرة هائلة على تحمل الجفاف وتستخدم كمصدر غذائي تكميلي للماشية. ونتيجة لتغيرات المناخ، قامت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) بمساعدة عدد من المزارعين في ضواحي دمشق الريفية من خلال زراعة الصبار حول أطراف الحقول.

وتهدف هذه المباردة إلى تحسين الأمن الغذائي والتغذية للأسر السورية عن طريق تحسين عمليات الري بحيث يتم استخدام موارد المياه الشحيحة لإنتاج المحاصيل الغذائية بدلا من المحاصيل العلفية.

قال جلال حمود، مسؤول الأمن الغذائي في سوريا لدى "الفاو"، إن المنظمة قدمت الشرح والتدريب اللازم للمزارعين لمعرفة كل ما يتعلق بزراعة الصبار ومن ثم إطعام حيواناتهم.

وتحتوي أوراق نبات الصبار على معادن كثيرة، مثل الكالسيوم والفوسفور والمغنيسيوم ولها مستويات معتدلة من البروتين والألياف، كما أنها لا تحتاج إلى مياه كثيرة حتى ينمو. نتيجة لذلك، يمكن للمزارعين استخدامها في إنتاج الأعلاف وإطعام الحيوانات حتى في فترة الجفاف.

أدخلت منظمة الأغذية والزراعة هذا الحل لمساعدة الإدارة المحلية في تحسين مواردها الطبيعية من خلال توفير المياه للري والاستثمار في المناطق الهامشية، وزيادة المواد العضوية في التربة، وزيادة الغطاء النباتي.