المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة ومصر تطلقان مجموعة عمل للتحضير لقمة المناخ كوب 27

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المبعوث الأمريكي للمناخ جون كيري يترأس وفد بلاده خلال لقاء مع وزير الخارجية المصري سامح شكري بمقر وزارة الخارجية في القاهرة
المبعوث الأمريكي للمناخ جون كيري يترأس وفد بلاده خلال لقاء مع وزير الخارجية المصري سامح شكري بمقر وزارة الخارجية في القاهرة   -   حقوق النشر  Amr Nabil/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved   -  

أوضح المبعوث الأمريكي لقضايا المناخ جون كيري أن الولايات المتحدة ومصر أطلقتا مجموعة عمل مشتركة، للتحضير لقمة تغير المناخ المقبلة والمقررة في نوفمبر-تشرين الثاني. وقال جون كيري إن المجموعة تركز على مؤتمر الأمم المتحدة كوب 27 في منتجع شرم الشيخ المطل على البحر الأحمر. وقال إن البلاد بدأت بالفعل الاستعدادات للاجتماع.

وأشار كيري إلى أن التوترات العالمية الأخرى، بما في ذلك أزمة أوكرانيا الحالية، "لن تغير واقع ما يحدث كل يوم فيما يتعلق بمناخنا"، إذ وصف القضية بأنها "تهديد دولي لنا جميعا".

وقال كيري في مؤتمر صحفي عقده في القاهرة مع وزير الخارجية المصري سامح شكري إن هذا لا علاقة له ببعض "القضايا" التي تهم الإدارة الأمريكية. ولم يرد أي من المسؤولين على أسئلة الصحفيين.

وكان كيري الذي التقى أيضا بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد تناول الصراعات في الشرق الأوسط، وربما سجل مصر في مجال حقوق الإنسان والذي أثار انتقادات من جانب الولايات المتحدة وحكومات غربية أخرى.

وقال شكري إنه ناقش مع كيري أولويات وأهداف مؤتمر كوب 27 الذي ترأسه مصر، بما في ذلك إتاحة الأموال للدول النامية لتنفيذ اتفاقية باريس لعام 2015 بشأن تغير المناخ.

وحسب وزارة الخارجية الأمريكية، من المتوقع أن يلقي السناتور ووزير الخارجية الأمريكي السابق، الذي وصل إلى العاصمة المصرية يوم الأحد، كلمة في الجامعة الأمريكية بالقاهرة حول مستقبل العمل المناخي الدولي في الفترة التي تسبق انعقاد الدورة السابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف. وقال كيري إن الولايات المتحدة تعمل أيضا مع مصر على انتقالها إلى مستقبل الطاقة النظيفة.

في يونيو-حزيران، أعلن كيري عن زيادة التمويل الأمريكي لمساعدة مصر على التحول إلى الطاقة الشمسية والابتعاد عن الوقود الأحفوري وهو مصدر رئيسي للطاقة في البلاد التي يزيد عدد سكانها عن 100 مليون نسمة.

في السنوات الأخيرة، اتخذت حكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي خطوات للتحول إلى مصادر الطاقة المتجددة، مستغلة ميزة الظروف المثلى للطاقة الشمسية وطاقة الرياح في البلاد لحصاد الطاقة.

لكن الحكومة واجهت انتقادات من نشطاء بيئيين لقيامها بإتلاف المساحات الخضراء وقطع عشرات الآلاف من الأشجار لمشاريع البنية التحتية، خاصة في القاهرة حيث غالبا ما تحوم سحابة ضخمة من تلوث الهواء.

المصادر الإضافية • أ ب