المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مدنيون أوكرانيون يستجيبون لنداء وزراة الدفاع ويحملون السلاح للدفاع عن كييف

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
متطوعان أوكرانيان يحملان السلاح في كييف
متطوعان أوكرانيان يحملان السلاح في كييف   -   حقوق النشر  Daniel LEAL / AFP   -  

استجاب مدنيون أوكرانيون لنداء وزارة دفاعهم التي دعتهم إلى التطوع وحمل السلاح للدفاع عن العاصمة كييف، حيث توجه بعضهم إلى مراكز عسكرية قريبة للحصول على السلاح.

ويقول فلاديمير موغليا الذي تطوّع إن القصف الروسي دمّر حديقة بيته حيث يلعب أطفاله، ويتساءل "ماذا لو كان أطفالي هناك؟" مشيراً إلى أنه ذهب منذ الصباح إلى مركز عسكري للحصول على سلاح وذخيرة.

ويضيف موغليا إن الوضع صعب للغاية حالياً ولا وقت يضيعه لاستدعاء رسمي، مشدداً على أن "أي شيء قد يحدث في أي ساعة".

واجهت القوات الأوكرانية الجيش الروسي صباح الجمعة في ضواحي العاصمة كييف، فيما اتهم الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، روسيا باستهداف المدنيين ودعا المجتمع الدولي إلى فرض عقوبات أكبر على موسكو.

ودعا زيلينسكي كذلك الأوروبيين من ذوي الخبرات العسكرية إلى الالتحاق بالقوات الأوكرانية والدفاع عن البلاد، ولكنه أيضاً قال إن ردة الفعل الغربية على الأحداث بطيئة جداً.

ورأى الرئيس الأوكراني أنه "سيتحتم" على روسيا التحدث إلى السلطة في كييف "عاجلاً أم آجلاً"، مضيفاً أنه "بقدر ما تبدأ هذه المحادثات في وقت مبكر، تقل الخسائر التي ستتكبدها روسيا نفسها".

وفي اليوم الثاني على الغزو، سمعت أصوات انفجارات عدة في عاصمة الدولة السوفياتية السابقة قبيل الفجر. وخلال 48 ساعة فقط سقط المئات من القتلى بين عسكريين ومدنيين من الطرفين، فيما نزح أكثر من 100 ألف أوكراني.

وردّت واشنطن والعواصم الغربية على الغزو الروسي بحزمة من العقوبات، وتوازياً مع ذلك بدت القوات الروسية تحاول حفظ التقدم الميداني الذي حققته، حيث أعلنت سيطرتها على عدة نقاط استراتيجية في أوكرانيا.

وصباح الجمعة أيضاً نفى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن يكون الجيش الروسي استهدف المدنيين، مؤكداً على أن روسيا تعمل "لتحرير أوكرانيا من الطغيان".

لاحقاً الجمعة أيضاً، دعا الرئيس بوتين العسكريين الأوكرانيين إلى تولي السلطة في كييف من خلال الإطاحة بالرئيس زيلينسكي وأوساطه الذين وصفهم بزمرة مدمنين ونازيين جدد.

وقال بوتين مخاطباً الجيش الأوكراني في كلمة نقلها التلفزيون الروسي "تولوا السلطة. يبدو لي أن من الأسهل التفاوض بيني وبينكم" مؤكداً أنه لا يحارب وحدات من الجيش الأوكراني بل تشكيلات قومية تتصرف "كإرهابيين" وتستخدم المدنيين "دروعاً بشرية".

وكان الكرملين، بعد كلام زيلينسكي عن المحادثات الأوكرانية-الروسية، ردّ ظهر الجمعة قائلاً إن بوتين مستعد لإرسال وفد إلى مينسك للتفاوض مع الجانب الأوكراني.

المصادر الإضافية • أ ف ب