زيلينسكي يحث الأوروبيين على التحرك والاتحاد الأوروبي سيناقش بجدية طلب أوكرانيا الانضمام للاتحاد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيسة المفوضية الأوروبية فون دير لايين
رئيسة المفوضية الأوروبية ف��ن دير لايين   -   حقوق النشر  Virginia Mayo/AP   -  

طلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الثلاثاء من الأوروبيين أن "يثبتوا أنهم مع أوكرانيا" مطالبا بانضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال متوجّها عبر الفيديو إلى أعضاء المجلس الأوروبي "ستكون أوروبا أقوى بكثير بوجود أوكرانيا فيها ... من دونكم، ستكون أوكرانيا وحيدة. لقد أثبتنا قوتنا وأظهرنا أننا مساوون لكم (...) لذا أثبتوا أنكم معنا وأنكم لن تتخلّوا عنّا".

من جانبه، اتهم رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في خطابه روسيا بممارسة "إرهاب جيوسياسي".

ورغم أن عضوية أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي تبدو مستبعدة راهنا، أشار الأوروبيون مساء الإثنين بعد محادثة جديدة مع الرئيس الأميركي جو بايدن، إلى أنهم مستعدون لتشديد العقوبات بشكل لم يسبق له مثيل ضد روسيا.

وقال المستشار الألماني أولاف شولتس "سنفرض بالتأكيد" عقوبات جديدة على روسيا مضيفا "يجب أن يتوقف حمام الدم" لافتا إلى أن أوكرانيا تقاتل "من أجل بقائها".

وقال وزير المال الفرنسي برونو لومير "سندفع الاقتصاد الروسي إلى الانهيار. ميزان القوى الاقتصادي والمالي يميل كليا لصالح الاتحاد الأوروبي الذي يكتشف الآن قوته الاقتصادية".

من جانبه، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون "استخف فلاديمير بوتين بوحدة الغرب وعزمه وبسائر أنحاء العالم".

500 مليون يورو

وتعهّدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين بأن الاتحاد الأوروبي سيُقدّم 500 مليون يورو على الأقلّ من الميزانية الأوروبية للمساعدة الانسانية في أوكرانيا بعد الغزو الروسي، في خطاب أمام أعضاء البرلمان الأوروبي في بروكسل.

وقالت فون دير لايين "سنضيف ما لا يقلّ عن 500 مليون يورو من ميزانية الاتحاد الأوروبي للتعامل مع العواقب الإنسانية لهذه الحرب المأساوية، سواء في البلاد أو على اللاجئين". ووفقًا للأمم المتحدة، تسبب الهجوم الروسي في أوكرانيا بنزوح مليون شخص داخل البلاد فيما فرّ أكثر من 660 ألفًا إلى البلدان المجاورة.

الانضمام للاتحاد الأوروبي

 قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل إنه سيتعين على مؤسسات وحكومات الاتحاد الأوروبي أن تناقش بجدية طلب أوكرانيا الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والرد على طلب كييف "المشروع".

ولكن ميشيل أشار إلى أنه على الرغم من أن طلب أوكرانيا "رمزي" فليس هناك موقف موحد بشأن قضية توسيع الاتحاد المكون من 27 دولة.

وقال ميشيل أمام البرلمان الأوروبي "سيكون الأمر صعبا، نعلم أن هناك وجهات نظر متباينة في أوروبا".

مساعدات انسانية

كذلك، أطلقت الأمم المتحدة والمنظمات الشريكة لها نداء عاجلا لجمع 1,7 مليار دولار بهدف تقديم مساعدات إنسانية لأوكرانيا بعد الغزو الروسي.

ويحاول المجتمع الدولي حرمان روسيا من كل تمويلها الدولي وتجميد أصول فلاديمير بوتين والمقربين منه.

وردت موسكو بتبني سلسلة من الإجراءات الاثنين لدعم الاقتصاد والروبل الذي هبط إلى مستويات تاريخية. وقال رئيس وزراء روسيا ميخائيل ميشوستين إن بلاده تعد مرسوما للحد من سحب الاستثمارات الأجنبية الذي بدأ منذ فرض العقوبات على موسكو.

ووصلت وطأة هذا الصراع إلى الأسواق العالمية، خصوصا الأوروبية، فيما استمرت أسعار النفط في الارتفاع، قبل اجتماع منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وحلفائها المقرر الأربعاء.

وبالإضافة إلى العقوبات الاقتصادية، تستثنى روسيا من العديد من الأحداث الثقافية والرياضية بما فيها كأس العالم لكرة القدم 2022 المنظمة في قطر.

لكن رغم هذا الضغط غير المسبوق والتظاهرات ضد الحرب والتعبير عن التضامن مع أوكرانيا في العديد من البلدان، ما زال بوتين متمسكا بمطالبه.

فقد أبلغ بوتين الاثنين نظيره الفرنسي ايمانويل ماكرون بأنه يشترط لوقف غزو اوكرانيا الاعتراف بالقرم كأرض روسية وإعلان "حياد" كييف وتخلي الحكومة الاوكرانية عن "نازيتها"، وذلك فيما كانت تعقد أول محادثات روسية-أوكرانية لتسوية النزاع.

وغادر الوفدان الروسي والاوكراني الى بلديهما "لاجراء مشاورات في عاصمة" كلّ منهما، بعدما اتفقا على إجراء "جولة ثانية" من المحادثات.

وأشار زيلينسكي الثلاثاء إلى أن "تزامن إطلاق النار مع المفاوضات كان واضحا".

من جانبه، اعتبر الكرملين أنه من السابق لأوانه "إعطاء تقييم" لهذه المحادثات الأولى.