المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نفط الخليج لا زال الحكم والرسالة برسم واشنطن.. الإمارات وبتصريح واحد خفضت أسعار النفط ب13%

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 الشيخ محمد بن زايد، الحاكم الفعلي للإمارات وولي عهد أبوظبي
الشيخ محمد بن زايد، الحاكم الفعلي للإمارات وولي عهد أبوظبي   -   حقوق النشر  رويترز   -  

بعد ما تمكنت الإمارات منفردة من خفض أسعار النفط المتصاعدة بواقع 13 بالمئة في يوم واحد هذا الأسبوع، أظهرت الإمارات مدى ما تتمتع به الدول الخليجية المنتجة للنفط من قوة وتأثير على السوق وبعثت برسالة إلى واشنطن لتذكيرها بأن عليها إيلاء مزيدا من الاهتمام‭‭‭ ‬‬‬بحلفائها القدامى.

فقد تجاهلت السعودية والإمارات، وهما من كبار المنتجين في منظمة أوبك وتشعران بالاستياء من خيارات واشنطن مؤخرا، مناشدات الولايات المتحدة لاستخدام فائض طاقتهما الإنتاجية لكبح أسعار الخام التي أفلتت من عقالها وباتت تهدد بركود عالمي في أعقاب الغزو الروسي لأوكرانيا.

"كان هذا متعمدا"

جاء الهبوط الحاد في أسعار النفط يوم الأربعاء، وهو الأكبر في يوم واحد منذ نحو عامين، في أعقاب تصريحات أدلى بها سفير الإمارات في واشنطن والذي قال إن بلاده تؤيد ضخ المزيد من النفط.

وارتدت الأسعار صعودا عندما ناقضه وزير الطاقة الإماراتي الذي قال إن الدولة الخليجية ملتزمة بترتيبات الإنتاج المتفق عليها مع مجموعة أوبك+ التي تضم أعضاء منظمة أوبك وحلفاءها، وبينهم روسيا.

وقال عبد العزيز صقر رئيس مركز الخليج للأبحاث عن تضارب التصريحات الإماراتية "كان هذا متعمدا"، مضيفا أن الرسالة التي أرسلت لواشنطن مفادها "أنتم بحاجة إلينا ونحن بحاجة إليكم، لذا تعالوا نسوي القضايا بيننا".

وأضاف أن واشنطن، التي دقت ناقوس الخطر بشأن خطط روسيا لغزو أوكرانيا قبل وقت طويل من عبور القوات الروسية للحدود في 24 فبراير شباط، كان ينبغي أن تنسق بشكل أكبر مع المنتجين الخليجيين في الفترة التي سبقت الغزو، بدلا من اللجوء إليهم فور اندلاع الأزمة.

وتابع قائلا "لقد عملت دول الخليج على مدى عدة سنوات على بناء علاقة جيدة مع روسيا، ولا يمكنها عكس الاتجاه بهذه السهولة".

وتريد الولايات المتحدة من الخليج أن يتخذ صف الغرب في الأزمة الأوكرانية، لكن واشنطن هي من تسبب في تقلص رصيدها السياسي مع الرياض وأبو ظبي من خلال تجاهل مخاوفهما بشأن منافستهما الإقليمية إيران، وإنهاء دعمها لحربهما في اليمن ووضع شروط على مبيعات الأسلحة الأمريكية لدول الخليج.

إعادة بناء الثقة

شعر ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالغضب إزاء رفض الرئيس جو بايدن التعامل معه مباشرة باعتباره الحاكم الفعلي للمملكة بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في 2018. وأشار تقرير للمخابرات الأمريكية إلى ضلوع الأمير في عملية القتل لكنه نفى هو أي دور له في ذلك.

وقال مصدر خليجي "هناك العديد من المشاكل بين الولايات المتحدة وحلفائها الخليجيين تحتاج إلى معالجة على نطاق واسع وحلها"، مشيرا إلى ضرورة إعادة بناء الثقة، وأن الأمر "لا علاقة له بروسيا أو حرب أوكرانيا".

وأضاف المصدر أنه كان ينبغي لواشنطن أن تتحرك قبل الغزو الروسي. وقال "الإدارة الأمريكية كانت تعلم أنها تتجه صوب أزمة. يجب أن تكون لديهم علاقات ثابتة مع حلفائهم وأن ينسقوا معهم ويصطفوا معهم مسبقا..لا أن يتوقعوا منهم الامتثال على الفور والتعامل مع أسعار النفط".

ويتراكم الشعور بانعدام الثقة منذ الانتفاضات العربية عام 2011 عندما فوجئ حكام الخليج بالطريقة التي تخلت بها إدارة باراك أوباما عن الرئيس المصري الراحل حسني مبارك بعد تحالف استمر 30 عاما، مما سمح بسقوطه، وكذلك بسبب تجاهل مخاوف حكام الخليج من صعود حركة الإخوان المسلمين.

وشعرت دول الخليج العربية أيضا بالصدمة عندما أبرمت واشنطن اتفاقا نوويا مع إيران في عام 2015 دون أن يتطرق هذا الاتفاق لمخاوف الخليج بشأن برنامج طهران الصاروخي ووكلائها الإقليميين سواء في اليمن، حيث دخلت بعض الدول الخليجية الحرب الدائرة هناك، أو في لبنان الغارق الآن في الأزمات.

وشعرت المملكة بالإهانة بشكل خاص في عام 2019 عندما قوبلت هجمات باستخدام الصواريخ والطائرات المسيرة على أراضيها برد فعل أمريكي فاتر، على الرغم من أن الرياض وواشنطن ألقتا باللوم على طهران. ونفت إيران أن يكون لها دور في الهجمات.

كما أصيبت الإمارات بالإحباط بنفس القدر في يناير كانون الثاني عندما شنت جماعة الحوثي اليمنية هجمات على أبوظبي. وعلى الرغم من دعوات الإمارات لبايدن لإعادة إدراج الجماعة المدعومة من إيران على قائمتها للجماعات الإرهابية، لم تفعل واشنطن ذلك حتى الآن.

تجاهل المكالمات الهاتفية

وقال المصدر الخليجي ومصدر آخر مطلع لرويترز إن بايدن أثار حفيظة الشيخ محمد بن زايد، الحاكم الفعلي للإمارات وولي عهد أبوظبي، بعدم الإسراع في الاتصال به بعد هجوم الحوثيين.

وقال المصدر الخليجي "اتصل به بايدن بعدها بثلاثة أسابيع. لم يرد الشيخ محمد على المكالمة. حليفك يتعرض لهجوم إرهابي وتنتظر ثلاثة أسابيع للاتصال به؟".

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض إيميلي هورن يوم الأربعاء إنه "لم تكن هناك مشاكل تتعلق بإجراء مكالمة هاتفية" وإن بايدن سيتحدث مع الزعيم الإماراتي قريبا. وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الإماراتية إنه يجري تحديد موعد لمكالمة هاتفية.

وفي الشهر الماضي، تحدث بايدن مع العاهل السعودي الملك سلمان بينما كان ولي العهد الأمير محمد بن سلمان متواجدا في الغرفة. وقالت مصادر إن بايدن طلب التحدث مع ولي العهد لكن الأخير رفض لأن الاتصال كان مقررا مع الملك فقط.

ولم يرد البيت الأبيض والحكومة السعودية على الفور على طلبات لرويترز للتعليق على ما حدث في هذا الاتصال. وقال البيت الأبيض في إفادة صحفية يوم الاثنين إنه لا توجد خطط لبايدن "في هذه المرحلة" للاتصال بالأمير محمد.

وتفجرت أزمة أوكرانيا في الوقت الذي تجري فيه الولايات المتحدة وروسيا وقوى عالمية أخرى محادثات لإحياء الاتفاق النووي مع إيران. لكن يبدو أن موسكو أخرجت هذه الجهود عن مسارها في الوقت الحالي بمطالبة واشنطن بضمانات بأن العقوبات الغربية على روسيا لن تؤثر على أنشطتها التجارية مع إيران.

وكثيرا ما شعرت دول الخليج بأن المحادثات تغفل مخاوفها إزاء إيران كما تخشى أن يؤدي الاتفاق إلى تعزيز موقف إيران ووكلائها الإقليميين.

ولا يزال من المتوقع أن ترجح دول الخليج كفة علاقاتها مع الولايات المتحدة التي تعتمد عليها في أمنها على كفة علاقاتها مع روسيا التي تركز على الطاقة والأعمال.

وقال نيل كويليام الزميل الباحث في معهد تشاتام هاوس "في نهاية المطاف، الولايات المتحدة لديها نفوذ واسع، لكن حاجز المقاومة في السعودية والإمارات مرتفع بشكل خاص في الوقت الحالي، نظرا لاستيائهما العميق من سياسة الولايات المتحدة تجاههما".

المصادر الإضافية • رويترز