المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زيلينسكي يعترف بعدم تمكن أوكرانيا من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي   -   حقوق النشر  Ukrainian Presidential Press Office via AP   -  

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الثلاثاء إنه "يجب أن نعترف" بأن أوكرانيا لن تتمكّن من الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، في حين أن هذا الملف هو أحد الأسباب التي قدمتها روسيا لتبرير غزوها لبلاده.

وأضاف الرئيس الأوكراني في مؤتمر عبر الفيديو خلال اجتماع لقادة قوة المشاة المشتركة، وهو تحالف تقوده بريطانيا: "سمعنا لسنوات أن الأبواب مفتوحة، لكننا سمعنا أيضا أنه لا يمكننا الانضمام (إلى الناتو). هذه هي الحقيقة ويجب أن نعترف بها"، وتابع: "أنا سعيد لأن شعبنا بدأ يفهم ذلك ويعتمد فقط على قوته".

انتقادات زيلينسكي للحلف

وقد صعد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، من انتقاداته لحلف شمال الأطلسي، وشكك في التزام الحلف بالمادة الخامسة من فقرة الدفاع الجماعي في معاهدة تأسيس الحلف.

وقال زيلينسكي في خطاب بالفيديو أمام مسؤولين من القوة الاستطلاعية المشتركة (قوة تشارك فيها 10 دول وتقودها المملكة المتحدة) إن المادة الخامسة لم تبد أبداً "ضعيفة مثلما هي اليوم". وتنص المادة الخامسة من معاهدة الحلف على تحرك جماعي من الأعضاء في حال تعرّض عضو من المنظمة لهجوم.

ولم يرسل الحلف قوات للدفاع عن أوكرانيا، غير العضو في التحالف العسكري الغربي، كما أنه رفض إقامة منطقة حظر جوي حيث رأى مسؤولون سياسيون وعسكريون في الغرب أن فرض هذا المنطقة قد يتسبب بمواجهة مباشرة مع موسكو.

وقال الرئيس الأوكراني: "نسمع ذرائع مفادها أن 'الحرب العالمية الثالثة' يمكن أن تبدأ إذا أغلق الناتو مجاله الجوي أمام الطائرات الروسية. ولهذا السبب لم يتم إنشاء المنطقة الإنسانية فوق أوكرانيا، ولهذا السبب يمكن للروس قصف المدن وقتل الناس وتفجير المستشفيات والمدارس".

وحذر الروس مراراً من أن أيّ حضور عسكري غربي على الأراضي الأوكرانية، سيكون بمثابة إعلان مواجهة مباشرة مع موسكو.

"حالة من النوم"

وخلال كلمة اليوم، انتقد زيلينسكي الناتو مجدداً لأنه لم يقيم منطقة حظر جوي قائلاً: الدفاع المشترك داخل التكتل لم يكن يوماً بهذا الضعف، مشيراً إلى أن الحلف سيردّ "بنفس الطريقة" إذا تعرض أحد أعضائه لهجوم من روسيا. وقال زيلينسكي أيضاً إن الغزو الروسي وضع الحلف في حالة من "النوم".

ورفض أمين عام الناتو، ينس ستولتنبرغ، انتقادات الرئيس الأوكراني مؤكداً على دعم الحلف لكييف. وفي الأسبوع الماضي ردّ وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، على انتقادات مشابهة تتعلق بالمادة الخامسة، وقال إن التزام واشنطن بها "مقدس".

وفي الخامس من آذار/مارس، قال زيلينسكي إن قرار الناتو بعدم إقامة منطقة حظر جوي فوق البلاد هو بمثابة ضوء أخضر لموسكو كي تمضي قدماً بقصف المدن الأوكرانية.

الحاجة إلى الدعم الغربي

ولكن من ناحية أخرى يعترف زيلينسكي أن كييف بحاجة إلى الدعم الغربي. ولذا، قال الرئيس الأوكراني اليوم الثلاثاء، ولكن بنبرة مختلفة، إن القوات الأوكرانية "تستنفد بسرعة مخزونها من الأسلحة الغربية التي وصلتها في السابق"، مطالباً الغربيين بالمزيد من الدعم.

وفي تصريح من غير المعروف إذا كان متعلقاً بالمفاوضات الجارية حالياً بين موسكو وكييف، قال زيلينسكي إن أوكرانيا تتفهم أن الباب "ليس مفتوحاً أمامها للانضمام إلى الحلف"، وبالتالي فإنها "تقترح طريقة لحماية نفسها بشكل مستقل بشرط الحصول على ضمانات أمنية".

وكانت موسكو بررت غزوها لأوكرانيا بأن الدولة الشيوعية السابقة تطمح إلى الانضمام إلى الناتو، الذي يشكل تهديداً لأمنها، خصوصاً وأنها تراقب توسعه منذ التسعينيات نحو شرق أوروبا، ما أثار "مخاوفها"، كما كررت غير مرة.