المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة تدعو إلى تشديد العقوبات الدولية على كوريا الشمالية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
اجتماع مجلس الأمن.
اجتماع مجلس الأمن.   -   حقوق النشر  EBU

دعت الولايات المتحدة الجمعة في مجلس الأمن الدولي المنقسم إلى فرض عقوبات دولية أكثر صرامة على كوريا الشمالية، متهمة بيونغ يانغ بـ"استفزازات متزايدة الخطورة" غداة اختبارها أكبر صواريخها البالستية العابرة للقارّات، غير أن دعوة واشنطن هذه لم تلق آذانا صاغية.

وبعد اجتماع للمجلس استمر ساعات، دانت 15 دولة (ألبانيا، ألمانيا، أستراليا، البرازيل، كندا، كوريا الجنوبية، الإمارات العربية المتحدة، الولايات المتحدة، فرنسا، ايرلندا، إيطاليا، اليابان، نيوزيلندا، النرويج والمملكة المتحدة) "بأشد العبارات إطلاق جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية صاروخا بالستيا عابرا للقارات في 24 آذار/مارس".

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد خلال تلاوتها بيانا أمام الصحافة محاطة بنظرائها إن عملية الإطلاق هذه "لا تمثل تهديدا للمنطقة فحسب بل للمجتمع الدولي بأسره".

ودعت الحكومات الـ15 الموقعة وبعضها ليس عضوا في المجلس حاليا "جميع أعضاء الأمم المتحدة، خصوصا منهم أعضاء مجلس الأمن، للانضمام (إليها) في إدانة هذا السلوك ومطالبة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بالتخلي عن أسلحتها للدمار الشامل وبرنامجها للصواريخ البالستية والانخراط في طريق الدبلوماسية نحو نزع السلاح النووي" من شبه الجزيرة الكورية.

لكن توماس غرينفيلد لم تتحدث أمام الصحافة عن تشديد للعقوبات على كوريا الشمالية، رغم أنها كانت نددت خلال جلسة مجلس الأمن بحضور نظرائها الصيني والروسي والياباني والكوري الجنوبي بـ"استفزازات خطرة بشكل متزايد من جهة جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية" وأعلنت أن "الولايات المتحدة ستقدم مشروع قرار لمجلس الأمن لتحديث وتعزيز نظام العقوبات" الذي تم تبنيه في كانون الأول/ديسمبر 2017.

غير أنّ بكين وموسكو استبعدتا أي تشديد للعقوبات على بيونغ يانغ.

ودافع السفير الصيني تشانغ جون في المقابل عن فكرة "تخفيف العقوبات في الوقت المناسب". من جهتها قالت نائبة السفيرة الروسية آنا إيفستينييفا إنها تخشى من أن "تشديد العقوبات (...) سيهدد مواطني كوريا الشمالية بمشاكل اجتماعية واقتصادية وإنسانية غير مقبولة".

وكانت السفيرة الأمريكية غرينفيلد قد قالت خلال الاجتماع الذي عقد لمناقشة قضية كوريا الشمالية، إن "الولايات المتحدة تدعو كل الدول الأعضاء إلى التنفيذ الكامل لقرارات مجلس الأمن الحالية". وأضافت "بسبب استفزازات جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية المتزايدة الخطورة، ستقدم الولايات المتحدة مشروع قرار لمجلس الأمن لتحديث وتعزيز نظام العقوبات" الذي تم تبنيه في 2017.

وذكّرت توماس غرينفيلد بأنه في ذلك الوقت "قرر المجلس أنه سيتخذ مزيدا من الإجراءات في حال إطلاق جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية صواريخ بالستية عابرة للقارات". وأردفت "ذلك بالضبط ما حدث، لذا حان الوقت الآن لاتخاذ تلك الإجراءات".

وكان أعضاء المجلس قد صوتوا بالإجماع على مشروع القرار ذاك بعد شهر على إطلاق بيونغ يانغ صاروخا بالستيا عابرا للقارات (هواسونغ-15) اعتبر قويا بما يكفي لبلوغ البر الرئيسي للولايات المتحدة.

ثم في نيسان/ابريل 2018، أضفى زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون طابعا رسميا على الوقف الاختياري للتجارب النووية وإطلاق الصواريخ البالستية البعيدة المدى، معتبرا أن أهدافه تحققت ومعلنا أن بلاده صارت دولة نووية. لكنه عاد وأشرف شخصيا على اختبار الخميس الذي ذكرت وكالة الأنباء الرسمية أنه يهدف إلى ضمان استعداد البلاد لـ"مواجهة طويلة الأمد" مع الولايات المتحدة.

ودانت مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي الجمعة ما وصفوه بأنه "انتهاك صارخ" من جانب كوريا الشمالية لالتزاماتها بموجب قرارات مجلس الأمن.

viber

ووافق مجلس الأمن الجمعة على تجديد ولاية لجنة الخبراء العاملين في لجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة والمسؤولة عن كوريا الشمالية، وذلك حتى 30 نيسان/ابريل 2023 (القرار الرقم 1718 لعام 2006).

المصادر الإضافية • الوكالات