المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مستشهدا بتجارب إسرائيل وتركيا.. تصريحات عمرو أديب تثير الجدل ومخاوف من بيع المزيد من أصول مصر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المذيع المصري عمرو أديب قبل تصوير برنامجه الترفيهي المباشر "القاهرة اليوم" في 16 يونيو 2001.
المذيع المصري عمرو أديب قبل تصوير برنامجه الترفيهي المباشر "القاهرة اليوم" في 16 يونيو 2001.   -   حقوق النشر  MARWAN NAAMANI/AFP   -  

زعم الإعلامي عمرو أديب أن بيع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لأصول مصرية وشراء الصناديق الحكومية السعودية والإماراتية حصصاً في شركات مصرية كبرى ناتج عن الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها البلاد في الوقت الحالي.

وأوضح أن مصر بحاجة لاستقطاب الاستثمارات والحفاظ على السيولة النقدية، مشيراً إلى أن المصريين لا يريدون التطور خلال تقديمه لبرنامج "الحكاية" المذاع على قناة "إم بي سي مصر"، السبت.

واستند في تصريحاته على بيع بريطانيا للسكك الحديد الخاصة بها لصالح شركات أجنبية قائلاً: "لم يقل أحد أنتم بتبيعوا السكة الحديد يا كفرة، أو يا عميل أنت تبيع الشركة الوطنية".

بالإضافة إلى ذلك، استشهد بخصخصة إسرائيل 80 بالمئة من البريد الخاص بها للبيع، فضلا عن بيع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان 50 بالمئة من أهم مصنع للدبابات لدولة قطر قبل ثلاث سنوات بسبب تعرض بلاده لأزمة اقتصادية. كما أشار إلى أن الملياردير البريطاني المصري الأصل محمد الفايد، باع محلات "هارودز" الشهير بلندن للقطريين، وشراء شركة "تاتا" شركة الهند للطيران.

جدل في الشارع المصري

أثار قرار حكومة السيسي بيع بعض أصول مصرية وحصة في البنك المركزي لصالح الإمارات وبحضور إسرائيلي جدلاً واسعاً بين رواد منصات التواصل الاجتماعي، معربين عن قلقهم من تبعات هذه الخطوة على الاقتصاد والأمن الداخلي.

ويأتي ذلك عقب اجتماع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الثلاثاء، مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينت في في منتجع شرم الشيخ.

كتبت الصحفية المصرية أميرة أبو شهبة في منشور وصفت فيه ما قاله عمرو أديب بـ"قياس غير موضوعي" مشيرة إلى أن بيع أصول الدولة يشكل خطراً استراتيجياً من الناحية الأمنية قبل الاقتصادية.

بدوره، قال المذيع المصري محمد جمال هلال في تغريدة عبر حسابه على تويتر إن مصر تحولت إلى "تكية" يملكها فرد واحد ـفي إشارة إلى السيسي ـ مستذكراً ما حدث في مسألة بيع تيران وصنافير والحدود المائية ونصب مصر في نهر النيل.

وعلق وكيل لجنة الأمن القومي بمجلس النواب السابق، ثروت نافع، على تبرير عمرو أديب بيع البنوك المصرية للمستثمرين الأجانب قائلاً إن الدول التي ذكرها تتبع نظاما ديمقراطيا حيث تتم عمليات البيع بشروط.

بيع أصول مصر

رأى مراقبون أن الخطوة التي يتبعها نظام السيسي تكشف مدى حاجة البلاد للنقد الأجنبي وسط أزمة ارتفاع حاد في الأسعار، خاصة وأن خفض قيمة الجنيه المصري أمام الدولار لم يكن كافيا لضمان التدفقات النقدية وتعويض النقص في الأصول الأجنبية في البنوك المحلية.

وهو ما دفع بالقاهرة إلى إجراء مباحثات سرية مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض عاجل تواجه به تداعيات الحرب في أوكرانيا على اقتصادها المحلي.

وقد اتفق صندوق الثروة السيادي في أبوظبي مع الحكومة المصرية على استثمار حوالي ملياري دولار عن طريق شراء حصص أصول مملوكة للدولة في بعض الشركات، بما في ذلك أكبر بنك خاص مدرج في البورصة المصرية، وفقا لوكالة "بلومبيرغ" الأمريكية.

وتشمل الصفقة شراء حصص مملوكة للدولة في بعض الشركات والبنوك، منها 18% من البنك التجاري الدولي إلى جانب حصص حكومية في أربع شركات مدرجة بالبورصة، من بينها "فوري للخدمات المصرفية وتكنولوجيا الدفع"، بحسب مصادر خاصة للوكالة.

يذكر أن أبو ظبي كانت داعمة للاقتصاد المصري قبل تعويم الجنيه في عام 2016 حيث أودعت مليار دولار في البنك المركزي المصري. وفي عام 2019، أطلقت مصر والإمارات منصة استراتيجية مشتركة بقيمة 20 مليار دولار للاستثمار في قطاعات وأصول مختلفة يشرف عليها الصندوق السيادي المصري وصندوق أبو ظبي السيادي.