ماكرون في ماينكرافت إحدى أكثر ألعاب الفيديو شهرة لمواصلة حملته الانتخابية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Mariam Chehab
المقر العام لحملة الرئيس إيمانويل ماكرون الانتخابية
المقر العام لحملة الرئيس إيمانويل ماكرون الانتخابية   -   حقوق النشر  https://twitter.com/enmarchefr/status/1508799527242932233

قبل أيام من فتح صناديق الاقتراع أمام الناخبين الفرنسيين لاختيار رئيس جديد للبلاد أو التجديد للرئيس الحالي، إيمانويل ماكرون، الذي وصل إلى سدة الحكم في العام 2017، تشتد المنافسة بين المرشحين الذين يبذلون كل ما في وسعهم للحصول على أصوات الناخبين.

حملاتهم الدعائية والانتخابية لجذب الناخبين وإقناعهم بالتصويت، لم تقتصر على التجمعات التي تنظم في مختلف أنحاء البلاد والظهور على الشاشات أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بل وصلت إلى ألعاب الفيديو التي تستقطب عدداً هائلاً من الشبان.

وبعد أن أشارت استطلاعات الرأي الأخيرة، إلى أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عاماً قد يكونوا الأكثر تردداً، ولن يكون من السهل دفعهم للإدلاء بأصواتهم، قرر المرشحون للرئاسة اللجوء إلى جميع الأساليب، ومن بينها ألعاب الفيديو.

"معكم" في ماينكرافت

ماكرون، المرشح الوسطي المستقل الذي أعلن سابقاً عن عشقه للمانغا وقربه من ماكفلاي وكارليتو (شابان فرنسيان مشهوران على يوتيوب)، قرر الانطلاق بصفته "رئيساً جيداً للشباب" إلى العالم الافتراضي.

في 29 مارس/ أذار، وتحت عنوان "معكم في ماينكرافت"، أعلن فريق ماكرون الانتخابي في تغريدة نشرت على حساب "معكم" "Avec vous"، عن خوضه معركة الانتخابات الرئاسية في ماينكرافت، إحدى أشهر ألعاب الفيديو في العالم.

لم ينسَ فريق الرئيس ما لا يقل عن 24 مليون مستخدم لماينكرافت في فرنسا. هناك حيث لا يوجد شيء أفضل من لعبة البناء المجانية لخلق إمبراطوريتك وبيع الأحلام ولمواجهة الوحوش والاستكشاف. ونشروا مشهدا مصورا يظهر "مدينة افتراضية كاملة متكاملة".

هناك يوجد كل شيء، وعالم متكامل، مدينة افتراضية ومركز مؤتمرات ومستشفى إضافة إلى المطاعم وغيرها من المؤسسات.. ولكن قبل كل شيء، العلم الفرنسي حاضر بألوانه الثلاثة ليرفرف إلى جانب علم الاتحاد الأوروبي، والإعلانات والملصقات الداعمة لماكرون في كل مكان.

ويتواجه ماكرون مع 11 مرشحاً في الانتخابات الرئاسية التي تجري في العاشر من نيسان/أبريل، كان قد تلقى انتقادات عدة من قبلهم بسبب "عدم" التركيز على حملته الانتخابية و شرح برنامجه الانتخابي للسنوات الخمس المقبلة.

وفي 3 مارس/ آذار، أعلن ماكرون ترشحه لولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية متعهدا العمل على تعزيز فرنسا وأوروبا في وجه "تراكم الأزمات".

وكتب ماكرون في رسالة موجهة إلى الفرنسيين "لهذا السبب أطلب منكم منحي ثقتكم لولاية ثانية كرئيس للجمهورية"، وأضاف "انا مرشح لكي أستحدث معكم ووسط تحديات هذا القرن، استجابة فرنسية واوروبية فريدة".

وتشير كل الاستطلاعات إلى أن ماكرون سيفوز أياً كان المرشح المنافس له اذا وصل الى الدور الثاني من الانتخابات.