المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة: إسرائيل تحتجز أكثر من 600 فلسطيني بدون تهمة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيز  مع ا ب
فلسطينيون يشاركون في مظاهرة تضامنية مع هشام أبو هواش، عضو في الجهاد الإسلامي تحتجزه إسرائيل 02/05/2022
فلسطينيون يشاركون في مظاهرة تضامنية مع هشام أبو هواش، عضو في الجهاد الإسلامي تحتجزه إسرائيل 02/05/2022   -   حقوق النشر  Majdi Mohammed/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved   -  

قالت منظمة حقوقية إسرائيلية يوم الإثنين، إن تل أبيب تحتجز نحو 600 فلسطيني دون تهمة أو محاكمة، وهو أعلى رقم منذ 2016.

وتقول إسرائيل إنها تستخدم ما يسمى بالاحتجاز الإداري لإحباط الهجمات واحتجاز نشطاء خطرين، دون الكشف عن معلومات استخبارية حساسة. ويقول فلسطينيون وجماعات حقوقية إن النظام يتعرض للانتهاكات على نطاق واسع، وينفي الإجراءات القانونية الواجبة، مع احتجاز بعض المعتقلين لشهور أو سنوات دون توجيه تهم ضدهم.

قالت هموكيد، وهي منظمة حقوقية إسرائيلية تجمع بانتظام أرقاما من سلطات السجون، إنه حتى مايو/أيار كان هناك 604 محتجزين رهن الاعتقال الإداري. جميعهم تقريبا فلسطينيون، حيث نادرا ما يستخدم الاعتقال الإداري ضد اليهود.

تقول هموكيد إن 2441 فلسطينيا يقضون أحكاما بعد إدانتهم في محاكم عسكرية. وهناك 1478 معتقل آخر قيد الاحتجاز للاستجواب ووجهت إليهم تهم وينتظرون المحاكمة أو تجري محاكمتهم حاليا.

وشهدت إسرائيل موجة هجمات في الأسابيع الأخيرة أسفرت عن مقتل 15 شخصًا على الأقل. ونفذت مداهمات اعتقالات في أنحاء الضفة الغربية المحتلة تقول إنها تهدف إلى منع المزيد. وقد أشعلت تلك العمليات احتجاجات عنيفة ومعارك بالأسلحة النارية.

قُتل ما لا يقل عن 29 فلسطينيا، وفقا لإحصاء أسوشيتد برس. قُتل معظمهم بعد تنفيذ هجمات أو خلال اشتباكات مع القوات الإسرائيلية، لكن قُتلت أيضا امرأة غير مسلحة وشخصان يبدو أنهما من المارة.

كانت آخر مرة احتجزت فيها إسرائيل هذا العدد الكبير من المعتقلين، في أكتوبر/تشرين الأول 2016، في أعقاب تصاعد العنف، بما في ذلك عمليات الطعن وإطلاق النار وهجمات الدهس التي نفذها فلسطينيون.

وقال الجيش في بيان: "لا يتم استخدام الاعتقال الإداري إلا عندما يكون لدى قوات الأمن معلومات موثوقة وراسخة عن وجود تهديد أمني فعلي يمثله المعتقل، وعندما تكون السبل الأخرى لإزالة التهديد غير ممكنة".

Majdi Mohammed/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved
والد الطفل أمل نخله يعرض صوة ابنه الذي يعاني من اضطراب عصبي عضلي نادر والمحتجز منذ عام دون توجيه اتهاماتMajdi Mohammed/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

وتقول إسرائيل إن جميع أوامر الاعتقال الإداري تخضع للمراجعة القضائية. يمكن للمحتجزين الاستئناف أمام محكمة الاستئناف العسكرية أو المحكمة العليا الإسرائيلية، لكن الجماعات الحقوقية تقول إن المحاكم تخضع بأغلبية ساحقة للمؤسسة الأمنية.

وقالت جيسيكا مونتيل، مديرة "هموكيد"، إن العنف لا يبرر احتجاز مئات الأشخاص لأشهر أو سنوات دون توجيه تهم إليهم.

وقالت: "إنه مثل خط تجميع للاحتجاز الإداري، يتجاوز بكثير ما يمكن تبريره بموجب القانون الدولي"، الذي يسمح فقط بالاحتجاز الوقائي في ظروف نادرة لفترة محدودة من الزمن.

يمكن أن يكون من بين المحتجزين مسلحين خطرين، ولكن أيضا حالات خطأ في تحديد الهوية، يُحتجز مراهق مصاب باضطراب عصبي عضلي نادر في الحجز الإداري منذ أكثر من عام.

وقال مونتيل: "ليس لدينا أي فكرة عما يشتبهون فيه، والكثير منهم ليس لديهم فكرة أيضا عن المزاعم ضدهم، لأنها تستند بالكامل إلى أدلة سرية".

دخل العديد من الفلسطينيين رهن الاعتقال الإداري في إضراب مطول عن الطعام احتجاجا على ذلك، حيث يعاني الكثير منهم من مشاكل صحية. وقاطع المعتقلون الإداريون ومحاموهم إجراءات المحكمة العسكرية الإسرائيلية منذ بداية العام الجاري احتجاجا. وتعقد المحاكم جلسات بدونهم، بحسب منظمة بتسيلم، وهي منظمة حقوقية إسرائيلية بارزة أخرى.

تخضع الضفة الغربية للحكم العسكري الإسرائيلي منذ أن احتلت إسرائيل المنطقة في حرب عام 1967. 

يخضع سكان المنطقة البالغ عددهم 3 ملايين فلسطيني لنظام القضاء العسكري الإسرائيلي، في حين أن ما يقرب من 500 ألف مستوطن يهودي يعيشون بجانبهم يحملون الجنسية الإسرائيلية ويخضعون لمحاكم مدنية.