المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قتيلان وعشرات المفقودين في حادثة انهيار مبنى وسط الصين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
عمليات انقاذ العالقين تحت الانفاض في الصين
عمليات انقاذ العالقين تحت الانفاض في الصين   -   حقوق النشر  CCTV

توفّي شخصان على الأقل بعد انهيار مبنى بوسط الصين، حسبما أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة شينخوا الثلاثاء، بعد أربعة أيام من عملية إنقاذ للبحث عن عشرات ما زالوا في عداد المفقودين.

انهار المبنى المؤلف من ثماني طبقات بعد ظهر الجمعة في مدينة شانغشا (وسط)، وكان يضم فندقًا وشققًا سكنية ودارًا للسينما.

وقالت وكالة شينخوا الثلاثاء، نقلًا عن مسؤولين محليين، "انتُشل تسعة أشخاص وتوفي اثنان"، دون أن تحدّد ما إذا كان الشخصان المتوفيان من بين الذين انتُشلوا من تحت الأنقاض.

وفي وقت سابق من اليوم، انتشلت فرق الانقاذ امرأة على قيد الحياة من تحت الأنقاض، بحسب وكالة الأنباء، واصفة ذلك بأنه "معجزة".

وكانت تلك المرأة الشخص التاسع الذي يُنتشل من تحت الأنقاض في غضون أربعة أيام، وعرض التلفزيون الصيني لقطات لشخص ملفوف ببطانية بيضاء سميكة على نقالة ومسعفين يرتدون ملابس زرقاء منهمكون في نقله في سيارة إسعاف إلى المستشفى.

وكتبت القناة عبر صفحتها الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي "نتطلّع إلى معجزات إضافية".

وأشارت صحيفة "بيبولز ديلي" People's Daily إلى أن المرأة كانت واعية وقادرة على التحدث مع المنقذين من خلال حفرة صغيرة، قبل أن يتمّ انقاذها، مضيفة أن "علاماتها الحيوية مستقرة".

دعا الرئيس شي جينبينغ السبت إلى القيام بعمليات بحث "بأي ثمن" وأمر بتحقيق كامل في سبب الانهيار.

تشهد الصين باستمرار انهيار مبان بسبب ضعف معايير السلامة والبناء وكذلك بسبب الفساد الذي يضعف الالتزام بتلك المعايير.

في كانون الثاني/يناير، أدى انفجار ناجم عن تسرب للغاز على الأرجح إلى تدمير مبنى في بلدية تشونغتشينغ الكبيرة في جنوب غرب البلاد ، مما أسفر عن مقتل 16 شخصًا على الأقل.

المصادر الإضافية • أ ف ب