المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيلون ماسك يقول إن صفقة شراء تويتر تم تعليقها مؤقتاً

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
تطبيق تويتر
تطبيق تويتر   -   حقوق النشر  AP Photo/Gregory Bull   -  

غرّد إيلون ماسك، الجمعة، عبر حسابه في تويتر، قائلاً إن "الصفقته البالغة 44 مليار دولار لشراء تويتر "معلقة مؤقتًا" بانتظار الحصول على "مزيد من التفاصيل حول التقدير الجديد للمنصة المتعلق بنسبة الحسابات المزيفة وحسابات "السبام"، تشكل أقل من 5٪ من المستخدمين".

ولم يعط ماسك الكثير من التفاصيل عن "تعليق الصفقة" ولكن التغريدة من حسابه الرسمي ستؤدي حتماً إلى فوضى في عالم التكنولوجيا والمال. وواصلت أسهم تويتر انخفاضها في تداول ما قبل السوق، الجمعة. 

وانخفض سهم شركة التواصل الاجتماعي 17.7 بالمئة إلى 37.10 دولار في تعاملات ما قبل فتح السوق الأميركية، وهو أدنى مستوى له منذ أن كشف ماسك عن حصته في الشركة في أوائل نيسان/أبريل، ثم قدم عرضاً وصفه بـ"الأفضل والأخير" للاستحواذ عليها مقابل 54.20 دولار للسهم.

وسابقاً، قال ماسك، وهو أغنى رجل في العالم، والرئيس التنفيذي لشركة تسلا، إن إحدى أولوياته ستكون إزالة "برامج البريد غير المرغوب" فيه من على المنصة.

ومؤخراً، بعد عدة تقلبات ومطبات، أبرزها إقالة مديرين كبيرين في تويتر،أمس، الخميس، وإيقاف عمليات التوظيف لأسباب مالية، هناك من يقول في وول ستريت إن الصفقة التي عرضها ماسك قد لا تتم في نهاية المطاف، بحسب ما يذكره موقع أكسيوس. 

ولكن بعض الصحف الأميركية قالت إن قرار الإقالة اتخذ من دون استشارة ماسك، مؤكدة أن هناك سعياً إلى جعل الشركة أكثر ربحية، وتوجهاً إلى التجديد فيها. 

ويذكر موقع أكسيوس أن بعض الموظفين في الشركة "فقدوا الأمل" من العملية برمتها، ويضيف أن التكهنات حول مستقبل الصفقة موجودة منذ أسابيع، ولكن ماسك، بتغريدته اليوم "اتخذ خطوة عملاقة للتخلي عن مشروعه".  

وكانت شركة تويتر اعترفت أواخر نيسان/أبريل أنها صخّمت عدد مستخدميها، حيث أفرطت في احتساب المستخدمين النشطين يومياً، الذين يمكن من خلالهم تحقيق مداخيل مالية، بين الثلاثي الأول من العام 2019 والربع الأخير من العام 2021.