المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الولايات المتحدة تعلن أنها اختبرت بنجاح سلاحاً تفوق سرعته سرعة الصوت خمس مرات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة لقذيفة فرط صوتية من نوع AGM-183A ARRW محمولة على القاذفة الأمريكية B-52 الشهيرة
صورة لقذيفة فرط صوتية من نوع AGM-183A ARRW محمولة على القاذفة الأمريكية B-52 الشهيرة   -   حقوق النشر  U.S. Air Force photo by Christopher Okula   -  

قالت القوات الجوية الأمريكية يوم الاثنين إنها اختبرت بنجاح سلاحا تفوق سرعته سرعة الصوت خمس مرات.

وأضافت في بيان أن الاختبار أجري يوم السبت قبالة ساحل كاليفورنيا الجنوبي حيث أطلقت قاذفة قنابل من طراز بي-52 سلاح استجابة سريعة يطلق من الجو.

والولايات المتحدة ليست البلد الوحيد الذي يطور أسلحة فرط صوتية التي تزيد سرعتها وقدرتها على المناورة صعوبة رصدها واعتراضها.

وقال مسؤولون عسكريون أمريكيون إن روسيا أطلقت صواريخ فرط صوتية على أهداف في أوكرانيا، في حين اختبرت الصين أسلحة فرط صوتية.

ونفت وزارة الخارجية الصينية في أكتوبر تشرين الأول إجراء اختبار أسلحة.

والصواريخ الأسرع من الصوت مصمّمة للتحليق بسرعات عالية وعلى ارتفاعات منخفضة ويمكنها أيضاً أن تغيّر اتجاهها في أثناء الرحلة، الأمر الذي يجعل عملية اعتراضها أكثر صعوبة بالمقارنة مع الصواريخ التقليدية أو حتى البالستية التي تتبع مساراً خطّياً يمكن توقّعه وبالتالي اعتراضها بسهولة أكبر.

تُعتبر روسيا أكثر دولة متقدّمة في مجال تطوير الصواريخ الأسرع من الصوت، تليها الصين التي تطوّر هذه التكنولوجيا بوتيرة متسارعة، بحسب خدمة أبحاث الكونغرس الأمريكي.

وبحسب المصدر نفسه فإنّ فرنسا وألمانيا وأستراليا والهند واليابان تعمل على تطوير أسلحة أسرع من الصوت، في حين تجري ايران وإسرائيل وكوريا الجنوبية أبحاثاً أساسية حول هذه التكنولوجيا.

المصادر الإضافية • وكالات