المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون يدعو إردوغان إلى احترام خيار فنلندا والسويد "السيادي" بالانضمام إلى الناتو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والفرنسي إيمانويل ماكرون خلال قمة للناتو في آذار/مارس 2022
الرئيسان التركي رجب طيب إردوغان والفرنسي إيمانويل ماكرون خلال قمة للناتو في آذار/مارس 2022   -   حقوق النشر  Wolfgang Rattay/Pool photo via AP   -  

أجري الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الخميس محادثات هاتفية مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان الذي يهدّد بعرقلة انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي. 

وذكرت الإليزيه أن ماكرون دعا إردوغان إلى احترام قرار فنلندا والسويد السيادي بالانضمام إلى الناتو، متمنياً التوصل إلى حل سريع في هذا الشأن. 

وأشار قصر الإليزيه في ختام المحادثة الهاتفية بين الرئيسين الفرنسي والتركي إلى أن "رئيس الجمهورية (الفرنسية) شدّد على أهمية احترام الخيار السيادي لهذين البلدين والذي نتج عن عملية ديموقراطية والتدخّل ردًا على تطور بيئتهما الأمنية".

وأكدت تركيا الأربعاء أنّ عملية انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي لن تمضي قدماً ما لم تتم معالجة مخاوفها الأمنية "من خلال خطوات ملموسة وضمن جدول زمني معين"، وذلك خلال محادثات جرت بين أنقرة وممثلين عن الدولتين.

وتركيا، العضو في الحلف الأطلسي، أبدت معارضتها لانضمام السويد وفنلندا للحلف بسبب الاتهامات التي توجّهها للدولتين الاسكندنافيتين بتقديم ملاذ آمن لمجموعات كردية انفصالية.

ولفنلندا حدود برية مع روسيا بطول 1300 كيلومتر.

وتدين أنقرة أيضاً استضافة السويد وفنلندا مناصرين للداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة منذ 1999 والذي تتهمه الحكومة التركية بتنظيم الانقلاب الفاشل في تمّوز/يوليو 2016.

وبحسب المتحدث باسم الرئاسة التركية وكبير مستشاري إردوغان فإنّ أنقرة تطلب اليوم من الدولتين "القيام بخطوات ملموسة" بشأن "وجود المنظمات الإرهابية على المستوى التنظيمي والمالي والإعلامي".