المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الدنمرك تصوت على إنهاء مقاومة دامت 30 عاما للانضمام إلى السياسة الدفاعية للاتحاد الأوروبي

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الدنمرك تصوت على إنهاء مقاومة دامت 30 عاما للانضمام إلى السياسة الدفاعية للاتحاد الأوروبي
الدنمرك تصوت على إنهاء مقاومة دامت 30 عاما للانضمام إلى السياسة الدفاعية للاتحاد الأوروبي   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022   -  

<div> <p>من نيكولاي سكايدسجارد</p> <p>كوبنهاجن (رويترز) – تقرر الدنمرك يوم الأربعاء ما إذا كانت ستنضم إلى السياسة الدفاعية للاتحاد الأوروبي، إذ من المحتمل أن تصبح آخر دولة في التكتل كانت تعارض مثل هذا الإجراء لتنضم إليه في نهاية المطاف بعدما أجبر الغزو الروسي لأوكرانيا الدول على إعادة تقييم أمنها بصورة جذرية.</p> <p>والدنمرك هي العضو الوحيد في التكتل، الذي يضم 27 دولة، غير المنضم إلى سياسة الأمن والدفاع المشتركة، بعد أن حصلت على استثناء منها ومن تبني عملة اليورو في استفتاء عام 1993 على معاهدة ماستريخت، التي وضعت الأساس للاتحاد الأوروبي الحديث.</p> <p>وإذا صوت الدنمركيون المعروفون بانتقادهم للاتحاد الأوروبي على إلغاء قرار عدم الانضمام إلى هذه السياسة، كما تشير استطلاعات الرأي، فسيكون ذلك بمثابة تحول مهم آخر في السياسة بالنسبة لأوروبا بعد الغزو الروسي الذي بدأ في فبراير شباط.</p> <p>وقررت السويد وفنلندا هذا الشهر التقدم بطلب لعضوية حلف شمال الأطلسي. وتعهدت كل من الدنمرك وألمانيا بزيادة كبيرة في الإنفاق الدفاعي.</p> <p>وقال موجينس ينسن متحدث شؤون الدفاع في الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم “حلف شمال الأطلسي سيظل بالطبع أهم أداة لنا، لكن الاتحاد الأوروبي يعطينا أداة أخرى لتأمين دفاعنا في الشرق”.</p> <p>وسيمكن الانضمام إلى سياسة الأمن والدفاع المشتركة الدنمرك من المشاركة في العمليات العسكرية للاتحاد الأوروبي، مثل العمليات في الصومال ومالي والبوسنة.</p> <p>وأظهرت الاستطلاعات الأولية تقدما كبيرا لأولئك الذين صوتوا لصالح إلغاء قرار الانسحاب من السياسة، إذ يؤيد القرار ما يقرب من 48 بالمئة مقابل معارضة 31 بالمئة.</p> <p/> </div>