المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يعتمد شاحنا موحّدا للهواتف الذكية والأجهزة المحمولة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
مفوض الاتحاد الأوروبي للسوق الداخلية، تيري برايتون
مفوض الاتحاد الأوروبي للسوق الداخلية، تيري برايتون   -   حقوق النشر  تييري موناس/ أ ب   -  

اتفق مسؤولو الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، على اعتماد شاحن موحّد للهواتف الذكية والأجهزة الإلكترونية المحمولة، في خطوة من شأنها أن تلقى ترحيباً من ملايين الأشخاص في دول التكتّل ممن يعانون في البحث عن سلك مناسب لأجهزيتهم الخليوية والإلكترونية.

وأوضح المسؤولون الأوروبيون أنهم وقعوا اتفاقاً مبدئياً بشأن توحيد تكنولوجيا الشحن السريع، كخطوة على طريق جعل المنتجات المباعة في دول التكتّل الـ27 أكثر استدامة ما يساهم في خفض كمية النفايات الإلكترونية التي يتخلص منها الأوروبيون كل عام.

أسلاك "يو إس بي- سي"

ومن المقرر أن تدخل القواعد الأوروبية الجديدة المتعلقة بسلك شحن موحد للأجهزة المحمولة، حيز التنفيذ بحلول العام 2024، إذ بعدها سيستخدم الأوروبيون تقنية كابلات "يو إس بي- سي" لإعادة شحن أجهزتهم الإلكترونية المحمولة؛ صغيرة ومتوسطة الحجم.

وتشتمل قائمة الأجهزة الإلكترونية المحمولة على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية والكاميرات الرقمية وسماعات الأذن وألعاب الفيديو المحمولة وأجهزة القراءة الإلكترونية ومكبرات الصوت المحمولة، كما تشتمل القائمة على أجهزة الكمبيوتر المحمولة، لكنّ سيكون لدى الشركات المصنّعة للأخيرة وقتاً إضافياً للامتثال إلى القواعد الأوروبية ذات الصلة. 

وأوضح مفوض السوق الدولية للاتحاد الأوروبي، تييري بريتون قائلاً: "إن القواعد الجديدة ستجنبنا أكثر من ألف طن من النفايات الإكترونية سنوياً، هل يمكن تخيّل أن ذلك يتحقق من خلال اعتماد قاعدة تنظيمية واحدة؟، وإضافة إلى ذلك، سيتم خفض الكمية السنوية لثاني أوكسيد الكروبون، بما يعادل 10 ملايين هاتف ذكي و2600 طن من المواد الخام. ونحن نعلم أن قضية المواد الخام حسّاسة في هذه الأيام، أكثر من أي وقت مضى"، حسب تعبيره.

توفير 250 مليون يورو سنوياً

وفيما اعتمد عدد كبير من صانعي الأجهزة المحمولة على تقنية كابلات "يو إس بي- سي"  للشحن، أعربت شركة "آبل"عن قلقها من أن تؤدي القواعد الجديدة إلى الحدّ من الابتكار، الأمر الذي سيؤدي، في نهاية المطاف، إلى الإضرار بمصالح المستهلكين، حسب رأيها.

وتحدد قواعد الاتحاد الأوروبي أيضاً معايير تقنية الشحن السريع وتمنح المستهلكين الحق في اختيار ما إذا كانوا يريدون شراء أجهزة جديدة بشاحن أو بدون شاحن، ما من شأنه أن يوفّر على المستهلكين نحو 250 مليون يورو سنوياً، كما تعمل تلك القواعد على تخفيض حجم النفايات الإلكترونية بمعدل 11 ألف طن متري سنوياً، وذلك حسب تقديرات الاتحاد الأوروبي.

وكان الاتحاد الأوروبي أمضى أكثر من عشر سنوات يحاول إقناع صنّاع الإلكترونيات بتبني معيار مشترك للشواحن، وقد توّجت تلك الجهود بإعلان الاتحاد الأوروبي في شهر أيلول/سبتمبر الماضي عن خطط لمطالبة صناعة الهواتف الذكية باعتماد سلك شحن موحد للأجهزة المحمولة. ومن المتوقع أن يصادق البرلمان الأوروبي والمجلس الأوروبي رسمياً على القواعد الجديدة بعد انقضاء العطلة الصيفية.

المصادر الإضافية • أ ب