الاتحاد الأوروبي: روسيا ترتكب جريمة حرب بمنع تصدير الحبوب الأوكرانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
جوزيف بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي  خلال مؤتمر صحفي في مبنى المجلس الأوروبي في بروكسل، بلجيكا.
جوزيف بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خلال مؤتمر صحفي في مبنى المجلس الأوروبي في بروكسل، بلجيكا.   -   حقوق النشر  AP Photo

قال جوزيف بوريل، مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين إن روسيا ترتكب جريمة حرب بمنع تصدير ملايين الأطنان من الحبوب الأوكرانية، وجاء ذلك في الوقت الذي اجتمع فيه وزراء خارجية التكتل لمناقشة وسائل تحرير الحبوب الأوكرانية وسط أزمة أغذية عالمية.

وأوكرانيا إحدى أكبر الدول المصدرة للقمح في العالم، لكن صادراتها توقفت وبقي أكثر من 20 مليون طن من الحبوب في الصوامع منذ الغزو الروسي في فبراير/ شباط والذي تسبب في إغلاق الموانئ الأوكرانية.

قفزة في أسعار الأغذية العالمية

وتنفي روسيا مسؤوليتها عن أزمة الأغذية، وتلقي بالمسؤولية عنها على العقوبات الغربية المفروضة على موسكو. وأدى ذلك إلى قفزة في أسعار الأغذية العالمية وصدور تحذيرات من الأمم المتحدة من جوع في الدول الأكثر فقرا التي تعتمد بشدة على الحبوب المستوردة.

ودعا بوريل روسيا إلى فتح طرق البحر الأسود اللازمة لتصدير أي كمية كبيرة من الحبوب الأوكرانية.

وقال للصحفيين لدى وصوله لحضور المحادثات في لوكسمبورج "لا يمكن للمرء أن يتصور أن ملايين الأطنان من القمح لا تزال محجوزة في أوكرانيا بينما يعاني الناس من الجوع في باقي العالم". وأضاف "هذه جريمة حرب حقيقية".

ضوء أخضر من روسيا

وقال سيرجي لافروف، وزير الخارجية الروسي في الثامن من يونيو/ حزيران إن العبء يقع على أوكرانيا في مجال حل القضايا المتصلة بنقل شحنات الحبوب وذلك بأن تزيل الألغام الموجودة في مداخل موانئها على البحر الأسود، مضيفا أن موسكو ليس عليها فعل أي شيء لأنها قطعت بالفعل التعهدات اللازمة.

ويدعم الاتحاد الأوروبي الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للتوسط في اتفاق لاستئناف الصادرات الأوكرانية عن طريق البحر مقابل تسهيل صادرات الأغذية والأسمدة الروسية، ولكن ذلك يحتاج إلى ضوء أخضر من روسيا.

وفي نفس الوقت تعمل ألمانيا ودول أخرى من أجل تسهيل نقل الحبوب عبر الطرق البرية للإفراج عن بعض المحصول على الأقل في الوقت الذي يبدأ فيه الحصاد الجديد بينما ما زال جزء من المحصول القديم في الصوامع في أوكرانيا.

وجمعت أوكرانيا محصول قمح قياسيا بلغ 84 مليون طن من الحبوب في 2021 مقابل 65 مليون طن في 2020.

وهذا العام زرع المزارعون 14.2 مليون هكتار من الحبوب في فصل الربيع مقابل 16.9 مليون هكتار في 2021 وذلك بسبب الغزو الروسي، بحسب وزارة الزراعة الأوكرانية.

وقالت أنالينا بيربوك، وزيرة الخارجية الألمانية إن برلين ساعدت بولندا ورومانيا على تهيئة السكك الحديدية فيهما لتيسير صادرات الحبوب الأوكرانية.

وقالت للصحفيين في لوكسمبورج "من الواضح أننا، في النهاية، لن نكون قادرين بالتأكيد على إخراج كل الحبوب، لكن حتى لو أمكننا تحرير جزء منها على طرق مختلفة فسيساعدنا ذلك وقتئذ ونحن نواجه هذا التحدي العالمي".