المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أمريكا تحث الدول على طلب المساعدة إذا واجهت صعوبة في استيراد الأغذية الروسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

<div> <p>الأمم المتحدة (رويترز) – قال رامين تولوي مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الاقتصادية والتجارية يوم الأربعاء، إن على الدول طلب المساعدة من الولايات المتحدة إذا واجهت أي مشكلات في استيراد الأغذية والأسمدة الروسية، مؤكدا أن هذه السلع لا تخضع للعقوبات الأمريكية المفروضة على موسكو بسبب حربها في أوكرانيا.</p> <p>وأضاف تولوي في تصريحات للصحفيين “لا شيء يمنع روسيا من تصدير الحبوب أو الأسمدة باستثناء سياساتها وإجراءاتها”.</p> <p>ولكنه ذكر أن مخاوف أثيرت بشأن “ما يسمى بالامتثال المفرط للعقوبات”. وفرضت واشنطن مجموعة واسعة من العقوبات على موسكو منذ غزوها أوكرانيا في 24 فبراير شباط.</p> <p>ويعتبر تسهيل تصدير الأغذية والحبوب الروسية جزءا أساسيا من محاولات مسؤولين من الأمم المتحدة وتركيا للتوسط في اتفاق مع موسكو يسمح أيضا بشحن الحبوب الأوكرانية من ميناء أوديسا على البحر الأسود.</p> <p>وقال تولوي عن جهود الأمم المتحدة “نؤيدها بشكل كامل… وسنواصل التنسيق الوثيق مع وفد الأمم المتحدة وحكومة أوكرانيا بشأن سبل تخفيف تداعيات حرب (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في أوكرانيا على الأمن الغذائي العالمي”.</p> <p>وأثارت الحرب أزمة غذاء عالمية. وتسهم روسيا وأوكرانيا بما يقرب من ثلث إمدادات القمح العالمية، في حين أن روسيا أيضا مصدر رئيسي للأسمدة وأوكرانيا مصدرة للذرة وزيت دوار الشمس.</p> <p>وتنفي موسكو مسؤوليتها عن أزمة الغذاء، وتلقي باللوم على العقوبات الغربية وعلى كييف لتلغيمها موانئها المطلة على البحر الأسود.</p> <p>وقال تولوي “لا تريد الولايات المتحدة أن تكون هناك عقبات أمام قدرة الدول والشركات على شراء الأغذية والأسمدة الروسية وأمام وصول هذه البضائع للأسواق الدولية”.</p> <p>وحث الدول على الاتصال بوزارة الخزانة أو السفارات الأمريكية المحلية إذا ما واجهت مشكلات.</p> <p/> </div>