المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصحراء الجزائرية: مركز زراعي عالمي حقيقي

بقلم:  Cyril Fourneris
euronews_icons_loading
الصحراء الجزائرية: مركز زراعي عالمي حقيقي
حقوق النشر  euronews

الوادي، منطقة قاحلة في الصحراء الجزائرية، أصبحت مركزاً زراعياً دولياً حقيقياً، أدى ذلك إلى خلق فرص عمل وتعزيز الأمن الغذائي للبلاد. 

كجزء من استراتيجيتها الزراعية، شرعت الجزائر في استكشاف الصحراء. مئات الآلاف من الهكتارات من الأراضي المزروعة في الصحراء الجزائرية. في غضون بضعة عقود، أفسحت هذه الكثبان الرملية المجال لزراعة الخضروات المبكرة في البلاد.  

"إنها وسيلة لتشجيع النشاط الاقتصادي وتطوير الزراعة في منطقة الوادي. طموحنا هو تصدير إنتاجنا إلى الخارج. وتوجيه تحية للمزارعين، الذين تمكنوا رغم قساوة الطبيعة، من توفير أفضل منتوج للبطاطا في البلد، معترف بجودتها في جميع أنحاء العالم "، يقول علاء الدين مكناسي، منتج للبطاطا في ورماس.

 الشمس على مدار السنة، تتيح للمزارعين إنتاج البطاطا غير الموسمية وتصديرها، وكذلك الطماطم والفول السوداني والبصل.

تقوم هذه المحاور بسحب المياه من منسوب المياه الجوفية وري الأراضي المحاطة بسعف النخيل، مما يخلق نوعاً من المناخ المحلي.

" جميع المزارع موصولة بالكهرباء. تستخدم تقنيات حديثة توفر المياه للحفاظ على منسوب المياه الجوفية. لا نستخدم الكثير من مبيدات الآفات. وأركز على هذه الجملة: إنها زراعة مستدامة "، يقول عدلان معطالله مدير الخدمات الزراعية بولاية الوادي.

تقنية الغوط

الزراعة مهنة تتوارثها الأجيال في  ولاية الوادي المعروفة باسم ألف قبة وقبة والتي تغطي منازل هذه المنطقة.

هنا، التقنية التقليدية هي تقنية "الغوط" المعترف بها من قبل منظمة اليونسكو. تُزرع أشجار النخيل فوق منسوب المياه مباشرة، في تجاويف محفورة بين الكثبان الرملية. قطف المحاصيل يكون يدوياً

"الجانب الإيجابي في الزراعة الصحراوية هو وجود الشمس على مدار السنة، لذلك تكون الأمراض أقل. 70٪ من المنتجات الصحراوية هي منتجات عضوية"، يقول بلخير جبالي. مدير في الضاوية.

تطورت الزراعة الفينيقية، لا سيما من خلال البحث عن المياه العميقة. يتم ري الـــ35 ألف نخلة والـــ25 ألف  شجرة زيتون في هذه المزرعة بالتنقيط بفضل 14 بئراً بعمق 300 متر.  قريباً، بئر جديدة ستجلب المياه تحت الرمال على عمق 2000 متر.

كما تستخدم التقنيات الحديثة في التلقيح والتسميد والحصاد. تتيح هذه الآلات للعمال معالجة ما يصل إلى 80 شجرة يومياً وبطرق مريحة.

"تعمل السرعة على كسب المزيد من المال. هذا ما فعلته الميكنة، مع الحفاظ على استدامة الزراعة والحفاظ على النظام البيئي للواحات"، تقول المهندسة داليا جعبوب.

تنتج هذه الضيعة حوالي 1800 طن من التمور سنوياً. تُعالج في الموقع، في مصنع هذه الشركة المزدهرة، التي توظف 350 عاملاً دائماً و 200 عامل موسمي.

جذب المستثمرين

" لدينا مجموعة متنوعة جداً من المنتجات: التمور الطازجة والمنزوعة النوى وبفروعها والمكبوسة. نصدر إلى عدة مناطق في العالم وإلى القارات الأربع في العالم: أوروبا وأمريكا وآسيا وأفريقيا ".

من أجل أمنها الغذائي، تعتمد الجزائر أيضاً على المحاصيل الخضراء الكبيرة في الشمال. البلد، الذي وفقاً للأمم المتحدة لديه أدنى معدل لسوء التغذية في إفريقيا، يريد الذهاب إلى أبعد من ذلك: مثلاً، جذب المستثمرين الأجانب، لتجنب استيراد نصف القمح المستهلك في البلاد.

"هذه هي السياسة الحالية. إنها سياسة التحدي. القدرة على إنتاج المزيد وتقليل الواردات وإقامة شراكات "، يقول أمين بن سمان، رئيس مؤسسة فيلاها إينوف.

على مدار الإصلاحات، يواصل القطاع هيكلة نفسه، بينما تعمل الشركات الحديثة على تطوير حلول زراعية ذكية وتبحث عن شركاء ايضاً.

"اليوم لدينا شركات جزائرية ناشئة تحاول الابتكار، تحاول إنشاء الزراعة الذكية وغيرها. التحدي الحقيقي هو العمل على تطويرها لتصبح أقوى وإنشاء عمل تجاري"، يقول فاضل بوعياش، خبير التكنولوجيا الزراعية، مؤسسة فيلاها إنوف.

ستكون هذه التقنيات الجديدة ضرورية للحفاظ على المياه الجوفية، وبالتالي تعزيز استدامة الزراعة الصحراوية.

المصادر الإضافية • euronews