المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع عدد الضحايا من الأطفال جراء زلزال أفغانستان والهلال الأحمر يطلب المزيد من الدعم

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
آثار الدمار الذي خلفه الزلزال الذي ضرب منطقة سبرا في الجزء الجنوبي الغربي من مقاطعة خوست، أفغانستان، الأربعاء 22 يونيو 2022.
آثار الدمار الذي خلفه الزلزال الذي ضرب منطقة سبرا في الجزء الجنوبي الغربي من مقاطعة خوست، أفغانستان، الأربعاء 22 يونيو 2022.   -   حقوق النشر  AP Photo   -  

ناشدت جمعية الهلال الأحمر الأفغاني المانحين يوم الاثنين تقديم نقود للناجين من الزلزال المميت الذي هز جنوب شرق أفغانستان في الأسبوع الماضي قائلة إنها لا تملك المخازن الكافية للأغذية كما أن لديها ما يكفي من الخيام، مضيفة أن تقديم المال للقرويين ليشتروا احتياجاتهم أكثر فائدة الآن.

وهز أكثر الزلازل تدميرا في أفغانستان منذ عقود منطقة نائية في جنوب شرق البلاد يوم الأربعاء الماضي مما أسفر عن مقتل ألف شخص على الأقل وإصابة 2000 آخرين وتدمير عشرة آلاف منزل.

وقال مكتب الإغاثة الإنسانية التابع للأمم المتحدة إن هناك 155 طفلا من بين قتلى الزلزال بينما أصيب 250 آخرون وصار 65 أيتاما.

وقال الملا نور الدين ترابي نائب رئيس جمعية الهلال الأحمر الأفغاني في مؤتمر صحفي في كابول "الناس يطلبون نقودا في المناطق (التي أصابها الزلزال) ويقولون إنهم حصلوا على ما يكفيهم من المساعدات".

والكارثة اختبار كبير لحكام أفغانستان من حركة طالبان الإسلامية المتشددة التي رفضت حكومات أجنبية كثيرة التعامل معها في ظل مخاوف بشأن حقوق الإنسان منذ وصول الحركة إلى السلطة.

وبالإضافة إلى ذلك تسببت العقوبات المفروضة على المؤسسات الحكومية والبنوك في توقف معظم المساعدات المباشرة للدولة التي تواجه أزمة إنسانية، جانب منها مجاعة، حتى قبل وقوع الزلزال الذي بلغت شدته 6.1 درجة.

ومع ذلك أرسلت الأمم المتحدة ودول مختلفة مساعدات إلى المنطقة المنكوبة. وقال ترابي إن جمعية الهلال الأحمر الأفغانية ليس لديها مكان لتخزين الأغذية ولديها ما يكفي من خيام الإيواء.

وأضاف أن النقود ستكون أكثر فائدة وأن الجمعية يمكن أن تساعد في توزيعها إذا كان القلق يساور المانحين بشأن الشفافية.

وفي أحدث نشرة أصدرها في وقت متأخر يوم الأحد، أعلن مكتب الإغاثة الإنسانية التابع للأمم المتحدة عن إحراز تقدم قائلا إنه تم حل أزمة الخيام وإن المنظمات توزع العديد من المساعدات من بينها الأغذية ومعدات النظافة والنقود.

viber

ومع ذلك قال المكتب إن عدة مشكلات لوجستية مازالت قائمة من بينها الاتصالات المحدودة نتيجة لسقوط شبكات الهواتف المحمولة وسوء حالة الطرق في بعض المناطق.