المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعرف على المغامرات الأكثر إثارة في قطر

بقلم:  Miranda Atty & Scheherazade Gaffoor
euronews_icons_loading
تعرف على المغامرات الأكثر إثارة في قطر
حقوق النشر  euronews

ما نوع التسلية التي يمكن الاستمتاع بها في درجات الحرارة القصوى؟ ماذا عن تعلم التجديف من خلال غابات أشجار القرم أو الشروع في جولات داخلية مثيرة؟ نستكشف في قطر 365 بعض الخيارات التي تقدمها الدولة ونتحدث إلى طيارة تبحث عن الإثارة في الجو والثلوج.

التجديف عبر أشجار القرم

التجديف عبر أشجار القرم حين يكون المد مرتفعاً بدرجة كافية، لا توجد طريقة أفضل لمشاهدة غابات القرم في قطر من ركوب القوارب. يتوجه عدد كبير من الباحثين عن الإثارة إلى المياه أملاً في مشاهدة الطيور أو الاستمتاع بالطبيعة أو بغروب الشمس الرائع. إنه موقع مثالي للرياضات المائية أيضاً، وهو مخيم خارجي يوفر جولات في القوارب والتجديف.

يورونيوز
غابات المانغروف في قطريورونيوز

يعود العديد من الزائرين، مثل ميلاني دن بعد جولتهم الأولى في قوارب التجديف، "إنه أحد الأشياء المفضلة التي أقوم بها هنا، لأنك ستشاهد غابات القرم الجميلة وتكون بالخارج".

الإثارة في الأماكن المغلقة

الإثارة الداخلية المطلقة في أحد أكبر مراكز التسوق في قطر، دوحة فستيفال سيتي، هناك بعض المهام الداخلية للترفيه، مثل عالم انغري بيردس (Angry Birds World)، الأول من نوعه في العالم. 17500 متر مربع من الترفيه لمساعدة الزوار على نسيان حرارة الصحراء. جاءت الفكرة من السيد طلال بن محمد بن خليفة العطية، رئيس مجلس إدارة ومالك "Leisure Qatar"، والذي يهدف إلى وضع قطر على خريطة الترفيه الدولية.

في الداخل، هناك مجموعة من عوامل الجذب للاختيار من بينها. تتميز الحديقة بأول مضمار داخلي وخارجي للعربات الصغيرة في البلاد، على ارتفاع 250 متراً. حين يحل المساء أو في الأشهر الأقل دفئاً، يكون القسم الخارجي مثالياً إذا كنت تتخيل أن تقذف بنفسك في الجو على ارتفاع 60 متراً، في ثانية ونصف الثانية، هناك دائماًهذا الخيار ولكن "القوة جي، أي قوة التسارع" ليست لأصحاب القلوب الضعيفة. في سنو ديونز (Snow Dunes)، هناك مغامرات ثلجية مثيرة حيث لا تتجاوز درجة الحرارة عن أربع درجات مئوية تحت الصفر، لذلك تعتبر معدات الثلج عنصراً أساسياً.

التحليق في الجو

إنها تجربة فريدة... مكان للهروب من الحر. هناك لحظات تُخلق وذكريات يُعتز بها
ميرال مراد
مديرة التسويق، ليجر قطر

ريم الكثيري هي أول قطرية تقود طائرة خفيفة الوزن. قبل عشر سنوات، أكملت أول رحلة فردية لها ثم قررت الحصول على ترخيص دولي في المملكة المتحدة. تقول إنها تحب قيادة الطائرات خفيفة الوزن، وكلها أقل من 600 كيلوغرام، لكنها تحب الطيران الشراعي بنفس القدر، "مع هذه الطائرات الشراعية، يبدو الأمر كما لو كنت تطير، وكأنها جزء مني، والمنظور من الأعلى مختلف حقاً، إنه يجعلك ترغب في التحليق مراراً وتكراراً وترتبط حقاً بالعالم لأنك تقابل أشخاصاً وتكتشف ثقافة بعضكما البعض ".

وحاولت ريم أيضاً أن تحلق بطائرة شراعية مع التزلج في الجبال، على ارتفاع  8000 قدم تقريباً. تقول إن هذه الأنواع من التجارب مثالية للذين يريدون أن يشعروا بهدوء السماء ولكن لأولئك الذين يفضلون تدفق الأدرينالين أيضاً.

يورونيوز
ريم الكثيري هي أول قطرية تقود طائرة خفيفة الوزنيورونيوز