المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بكين تحتفل بمرور 25 عاماً على استعادة هونغ كونغ وشي جين بينغ يؤكد تمسكه بمبدأ "دولة واحدة ونظامين"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الصيني شي جين بينغ ملقياً كلمة في هونغ كونغ بمناسبة تعيين رئيس جديد وحكومة جديدة
الرئيس الصيني شي جين بينغ ملقياً كلمة في هونغ كونغ بمناسبة تعيين رئيس جديد وحكومة جديدة   -   حقوق النشر  Selim Chtayti/AP   -  

قال الرئيس الصيني شي جين بينغ الجمعة إنّه "ما من داعٍ بتاتاً" لتغيير مبدأ بلد واحد ونظامين المطبّق في هونغ كونغ منذ ربع قرن والذي يمنح المستعمرة البريطانية السابقة درجة معينة من الحكم الذاتي.

وقال شي خلال حفل أقيم في هونغ كونغ بمناسبة مرور ربع قرن على استعادة بكين السيادة على المدينة من بريطانيا إنّ هذا الموذج "هو نظام جيّد لدرجة أنّه ما من داعٍ بتاتاً لتغييره، ويجب الإبقاء عليه لفترة طويلة".

وأضاف أنّ كلّ ما فعلته الصين منذ الأول من تمّوز/يوليو 1997 حين عادت المدينة إلى سيادتها كان "لما فيه خير هونغ يونغ".

وأشار الرئيس الصيني إلى أن هونغ كونغ "قامت من الرماد" وتخطت التحديات التي كانت تواجهها، ونجحت في "الانتقال من الفوضى إلى الحكم". 

ومبدأ "دولة واحدة ونظامين" هو ثمرة اتفاق تمّ بين لندن وبكين أعادت بموجبه المملكة المتّحدة مستعمرتها إلى الصين التي وافقت بموجبه أن تتمتّع هونغ كونغ على مدى 50 عاماً، أي حتى 2047، بدرجة ما من الحكم الذاتي وأن تكون حريّات السكان فيها مكفولة خلال هذه الفترة.

لكنّ المعارضة في هونغ كونغ تقول إنّ قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين على المدينة في 2020 بعد الاحتجاجات الواسعة النطاق التي نظّمتها في 2019 الحركة المطالبة بالديمقراطية والتي ما لبثت أن سحقتها السلطات الموالية لبكين، قضى بشكل تامّ الحريات الموعودة.

وفي خطابه اعتبر شي أنّ "الديمقراطية الحقيقية" في هونغ كونغ بدأت بعد عودتها إلى حضن الصين.

وقال "بعد إعادة توحيدها مع الوطن الأمّ، أصبح سكّان هونغ كونغ أسياد مدينتهم (...) والديمقراطية الحقيقية في هونغ كونغ بدأت حينئذ".

وهذه أول زيارة يقوم بها شي خارج البرّ الرئيسي للصين منذ بدأت جائحة كوفيد-19، كما أنّها زيارته الأولى إلى هونغ كونغ منذ اندلعت في المدينة في 2019 حركة احتجاجات واسعة النطاق مؤيدة للديمقراطية.

وخلال هذه الزيارة سيترأس شي حفل أداء الحاكم الجديد لهونغ كونغ جون لي اليمين الدستورية.

وأحيطت زيارة شي إلى هونغ كونغ بتدابير أمنية وصحّية مشدّدة في ظلّ الإجراءات الصارمة المطبّقة للحدّ من تفشّي كوفيد-19.

جونسون وبلينكن يعلقان على الزيارة

بعيد ساعات من زيارةالرئيس الصيني، أعرب وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، عن أسفه "لتآكل الحكم الذاتي" في هونغ كونغ بعد 25 سنة على عودة المستعمرة البريطانية السابقة إلى السيادة الصينية.

وقال بلينكن في بيان إنّه "من الواضح الآن أنّ السلطات في كلّ من هونغ كونغ وبكين لم تعد تعتبر المشاركة الديمقراطية والحرّيات الأساسية واستقلالية الإعلام" جزءاً من مبدأ "دولة واحدة ونظامين" الذي اتفقت عليه بريطانيا والصين في 1997 عندما أعادت لندن المستعمرة إلى السيادة الصينية.

وأضاف أنّ قانون الأمن القومي الصارم الذي فرضته بكين على هونغ كونغ في 2019 أدّى إلى "تآكل الحكم الذاتي" الذي كانت المدينة تتمتّع به، كما ساهم في الحدّ من "حقوق سكان هونغ كونغ وحريّاتهم على مدى العامين الماضيين".

وأكّد الوزير الأميركي أنّ الولايات المتحدة "متضامنة "مع سكّان هونغ كونغ وتؤيّد "مطالبتهم باستعادة حرياتهم الموعودة".

واتّهم بلينكن السلطات الموالية لبكين في هونغ كونغ بأنّها "سجنت المعارضة" و"دهمت وسائل إعلام مستقلة وأغلقت متاحف (...) وأضعفت المؤسسات الديمقراطية".

أما في لندن، فقال رئيس الوزراء البريطاني إن المملكة ستفعل "كل ما يلزم" من أجل التزام الصين بتعهداتها تجاه وضع هونغ كونغ.

المصادر الإضافية • وكالات