المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ناشطات أفغانيات يرفضن المبايعة لطالبان دون وجود تمثيل لهن

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
صورة أرشيفية للناشطة هدى خاموش
صورة أرشيفية للناشطة هدى خاموش   -   حقوق النشر  AFP

قالت ناشطات أفغانيات الأحد إن قادة طالبان ما زالوا "غير شرعيين"، رغم تأييد آلاف القادة الدينيين نظامهم الإسلامي المتشدد.

وتعهد حوالى 3500 من كبار الشخصيات الدينية من كل مناطق أفغانستان الولاء لحركة طالبان وزعيمها هبة الله أخوندزادة السبت، بعد ثلاثة أيام من الاجتماعات في العاصمة كابول.

وخلال تلك الاجتماعات التي نظمتها طالبان، لم يتم التطرق إلى مسائل شائكة مثل التعليم الثانوي للبنات.

وقدم مسؤولو طالبان الاجتماع على أنه فرصة لرجال الدين لتقييم أداء الحكومة. غير أن الإعلان النهائي للاجتماع كان بشكل كبير تكرارا لعقيدتهم.

ودعا الاجتماع الى مبايعة أخوندزادة وتقديم الولاء لطالبان، وإلى تطبيق الشريعة بشكل تام، مبدأ أساسيا للحكم.

وردا على سؤال عن غياب النساء عن الاجتماعات، أوضحت طالبان أن وجودهن لم يكن ضروريا بحيث يمثلهن أقارب ذكور.

وقالت هدى خاموش، الناشطة الحقوقية التي تعيش في المنفى في النروج، لوكالة فرانس برس إن "الإعلانات الصادرة أو مبايعة طالبان في تجمع أو حدث من دون وجود نصف سكان البلاد، النساء، غير مقبولة".

وأضافت "هذا التجمع (...) لا شرعية له ولا قيمة له ولم يحظ بموافقة الشعب".

ومنذ عودة طالبان إلى الحكم في آب/أغسطس الماضي، فرضت الحركة الإسلامية قيودا قاسية على الأفغان، خصوصا على النساء، وفق تفسيرها الصارم للشريعة.

وحُرمت الفتيات ارتياد المدارس الثانوية ومُنعت النساء من مزاولة الوظائف الحكومية ومن السفر بدون محرم، وأُمرن بارتداء ملابس تغطيهن بالكامل باستثناء وجوههن.

كما حظرت طالبان عزف الموسيقى غير الدينية ومنعت ظهور أشخاص في الإعلانات، وأمرت القنوات التلفزيونية بوقف عرض أفلام ومسلسلات تظهر نساء غير محجبات، وطلبت من الرجال ارتداء اللباس التقليدي وإطلاق لحاهم.

وفي كابول، انتقدت مجموعات نسائية اجتماع رجال الدين واعتبرت أنه يفتقر الى صفة تمثيلية.

وقالت أينور أوزبيك وهي عضو في هذه المجموعات لوكالة فرانس برس إن "الزعماء الدينيين لا يمثلون سوى جزء من المجتمع".

وأضافت بعد عقد مؤتمر صحافي "القرارات التي اتخذوها لا تخدم إلا مصالحهم، ولا تخدم مصلحة الوطن وشعبه. لم يكن هناك شيء للمرأة في البرنامج ولا في البيان (الختامي)".

ولفتت الناشطة إلى أن "الأمر الوحيد الذي يمكن الأفغان القيام به هو رفع الصوت ومطالبة المجتمع الدولي بالضغط على طالبان".