المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

من المحاماة وأروقة المحاكم إلى حمل السلاح في مواجهة الروس الغزاة.. من هي ماريا قائدة كتيبة دونباس؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
ماريا، قائد كتيبة خاصة في الجيش الأوكراني
ماريا، قائد كتيبة خاصة في الجيش الأوكراني   -   حقوق النشر  أ ب   -  

عندما كانت طفلة صغيرة، أرادت ماريا أن تلتحق بالجيش الأوكراني وأن تعمل لخدمة وطنها.. حلم لم تنجح في تحقيقه حينها.. قبل أن تدور الأيام وتجد نفسها قائد فصيل خاص وتشارك في الحرب الدموية التي تخوضها قوات بلادها لدحر الجيش الروسي.

فالشابة التي رفضت الإفصاح عن كنيتها لأسباب أمنية، ودرست القانون وعملت في مجال المحاماة لمدة عشر سنوات، تقول إنها انضمت إلى الجيش الأوكراني وحققت حلم الطفولة في العام 2018، بعد أن أنجبت ابنتها.

لم تكن أولى النساء اللواتي قررن الالتحاق بالجيش وسلكن هذا الطريق.. إذ لعب العنصر النسائي دورا بارزا في القوات المسلحة الأوكرانية خلال الحرب التي دارت بين روسيا وجارتها في العام 2014، أي قبل 8 سنوات، وخلال المواجهات التي اندلعت في دونباس، عندما قاتل الانفصاليون المدعومون من موسكو القوات الحكومية وضمت روسيا شبه جزيرة القرم.

وخلال هذه الفترة تحديدا، بدأت فكرة انضمام النساء إلى الجيش تتزايد بشكل ملحوظ. وأصبح العنصر النسائي يشكل اليوم ما يقرب من 10% من القوات الأوكرانية. وتعمل النساء جنبا إلى جنب الرجال في المناصب القتالية وتنال الحقوق نفسها. 

وقد ارتفعت هذه الأرقام منذ أن شنت روسيا عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا فجر الـ 24 من شباط/فبراير الماضي والرامية بحسب الرئيس فلاديمير بوتين إلى حماية سكان دونباس. 

ورغم قول بعض المجندات إنهن واجهن تمييزًا جنسيًا من زملائهن، إلا أنهن يقمن بنفس المهام كالذكور، ويشغلن المراكز نفسها في الخطوط الأمامية.

وتقول ماريا إنه "إذا أدت المرأة واجباتها بشكل جيد وتستطيع القيام بذلك، فلن يكون هناك فرق بين من يقوم بها، سواء أكان رجلاً أم امرأة".

ماريا التي تقود اليوم كتيبة على خط الجبهة الأمامي، وتشارك في أكبر حرب برية تشهدها أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، ولدت في عائلة عسكرية، ولطالما نظرت إلى الجنود على أنهم أناس شرفاء يقاتلون من أجل العدالة والوطن. 

وخلال اللحظات الأولى من انضمامها للجيش، أرسلت للعمل في مجال الاتصالات، لكنها سرعان ما شعرت بالملل. وفي السنوات القليلة التالية، عملت كمدربة على السلاح وفي عام 2021، تم ترقيتها إلى قائد كتيبة.

وعلى الرغم من المعارك المحتدمة والمكاسب الأخيرة التي حققها الجيش الروسي في الشرق، تقول ماريا إن معنويات جنودها لا تزال مرتفعة، وتتوقع أن يصبح موقع وجودها وفرقتها ساخنا في أي لحظة. 

تردف قائلة "الجميع مستعدون للقتال، ولن يستسلم أحد".

وتشير ماريا إلى أن أوكرانيا لديها عدد كافٍ من الرجال لملء رتب القوات المسلحة، وأنه على الرغم من عدم وجود حاجة حقيقية لانضمام النساء، إلا أنها تعتقد أن النساء أمثالها، اللواتي يرغبن حقًا في الانضمام إلى الجيش، عليهن القيام بذلك.

وتقول: "دعهم يفعلوا ذلك، دعهم ينضمون. كلما زاد عدد النساء في الجيش كان ذلك أفضل"، مضيفة أن ذلك سيكون بمثابة "حافز للرجال. سيكون هناك منافسة صادقة".

المصادر الإضافية • أ ب