المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تعرّف على أبرز ما تتضمّنه محادثات غوتيريش وفون دير لايين في نيويورك

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، يبدأن محادثات في نيويوروك تستمر لمدة يومين، 8 يوليو 2022.
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، يبدأن محادثات في نيويوروك تستمر لمدة يومين، 8 يوليو 2022.   -   حقوق النشر  Extrato de imagens recolhidas por AP   -  

تعزيز التعددية والتعاون والشراكة على الصعيد الدولي وعلى صعيد الأحلاف والتكتلات في العالم بهدف تفكيك الأزمات والتخلص من تداعياتها، كما هو الحال مع جائحة فيروس كورونا والتغير المناخي والغزو الروسي لأوكرانيا، هو أبرز ما دعا إليه الأمين العام المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال تصريحات أدلى بها المسؤول الأممي ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لايين، اليوم الجمعة في نيويورك.

وعلى مدار يومين، سيناقش غوتيريش وفون دير لايين، أبرز التحديات التي تواجه المجتمع الدولي، في مقدمتها السلام والأمن والتغير المناخي وحقوق الإنسان، إضافة إلى الوضع الاقتصادي العالمي وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة، وكذلك قضية الغزو الروسي لأوكرانيا وتداعياتها والجهود المبذولة لمحاصرة الآثار السلبية لهذه الحرب، خاصة على صعيد إمدادات الغذاء والطاقة.

ويقول غوتيريش: "لا يمكن لأي بلد أن يعالج تلك الأزمات بمفرده، ونحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى، إلى التعددية  ولكن ليس أي نوع من التعددية، ذلك أنه لا توجد منظمة يمكنها لوحدها حل مشكلات هذا العالم. نحن بحاجة إلى التعددية التشابكية والشراكة بين الاتحاد الأوروبي ودول أخرى. إن الأمم المتحدة ركيزة أساسية لهذه التعددية التشابكية"، على حد تعبيره.

ومن جانبها، ترى فون دير لايين: أن قيام روسيا بمنع تصدير الحبوب من أوكرانيا، فإنها بالتالي تعمل على تجويع ملايين الأشخاص حول العالم، معربةً عن شكرها وامتنانها للأمم المتحدة "للجهود التي تبذلها لإيجاد حلّ لتصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود".

وتقول فون دير لايين: "لم نكد نتعافى من جائحة كورونا، حتى بدأت روسيا غزوها الأحمق والوحشي لأوكرانيا، ما تسبب بتداعيات مروّعة ليس فقط بالنسبة للسكّان في أوكرانيا الذي يعانون بشكل فظيع، وإنما تلك الحرب العبثية تسببت أيضاً بآثار فادحة على الصعيد العالمي".

وتعدّ أوكرانيا واحدة من أهم مصدّري القمح والذرة وزيت عبّاد الشمس في العالم، غير أن الغزو الروسي لأراضيها، أوقف تلك الإمدادات، مما تسبب في أزمة غذائية خطيرة لدى الكثير من البلدان النامية، لاسيما في إفريقيا.

وفيما تؤكد الحكومة الأوكرانية أن الحصار البحري الروسي لموانئها هو الحائل دون تصديرها للحبوب، فإن روسيا تزعم أن الألغام البحرية الأوكرانية تمنع الحركة الآمنة لتصدير المواد الغذائية إلى العالم.