إردوغان يحث بوتين على تأمين ممرات لصادرات الحبوب الأوكرانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع وكالات
صورة أرشيفية للقاء سابق بين إردوغان وبوتين
صورة أرشيفية للقاء سابق بين إردوغان وبوتين   -   حقوق النشر  AP Photo

أفادت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية أن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أبلغ نظيره الروسي فلاديمير بوتين يوم الاثنين أن الوقت قد حان للعمل على خطة للأمم المتحدة لإقامة ممر بحري لصادرات الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود.

ويأتي هذا الاتصال الهاتفي في وقت ارتفعت فيه أسعار المواد الغذائية إلى مستويات قياسية على مستوى العالم مع تسبب الصراع في أوكرانيا، أكبر مورد للحبوب في العالم، في إثارة المخاوف بشأن الأمن الغذائي.

وعرضت الأمم المتحدة خطة لتسهيل الصادرات من شأنها إنشاء ممرات آمنة عبر الألغام التي يعرف مكانها. وحصل الاقتراح على دعم محدود فقط في كل من موسكو وكييف.

واتهمت كييف روسيا بسرقة حبوبها والمساهمة في نقص الغذاء العالمي بسبب حظر صادرات الحبوب من الموانئ الأوكرانية. لكن روسيا تقول إنها "أممت" أصول الدولة الأوكرانية وأنها تشتري المحاصيل من المزارعين المحليين.

معبر المساعدات السوري

كذلك حضّ إردوغان بوتين على تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

جاء ذلك في وقت يعمل الدبلوماسيون لإيجاد حل يلتف على الفيتو الروسي لآلية ساهمت في تدفق المساعدات منذ 2014 إلى البلد الذي مزقته الحرب.

وذكر بيان صادر عن مكتب الرئيس التركي عقب محادثته مع بوتين أن إردوغان "شدّد على الأهمية التي يعلّقها على تمديد آلية المعبر الحدودي في سوريا" وفي وقت تعطل روسيا تمديد هذه الآلية في مجلس الأمن الدولي.

معبر باب الهوى على الحدود التركية السورية هو الممر الوحيد الذي يمكن أن تنقل من خلاله مساعدات الأمم المتحدة إلى المدنيين بدون المرور في المناطق التي تسيطر عليها قوات دمشق.

واستخدمت روسيا حليفة النظام السوري حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لتعطيل مقترحات غربية لإبقاء المعبر الحدودي مفتوحًا مدة عام آخر.

جاء ذلك في ظل توتر دبلوماسي بلغ مستويات تاريخية منذ الغزو الروسي لأوكرانيا. وسبق لمجلس الأمن أن مدد الآلية عبر الحدود بعد انتهاء مدتها، وقالت مصادر عدة إن التصويت ما زال ممكنا هذا الأسبوع.