المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جيل بايدن تعتذر بعد تشبيهها اللاتينيين بـ'شطائر التاكو المكسيكية'

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
السيدة الأمريكية الأولى جيل بايدن
السيدة الأمريكية الأولى جيل بايدن   -   حقوق النشر  Mariam Zuhaib/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved.   -  

 اعتذرت السيدة الأمريكية الأولى جيل بايدن، التي أخفقت محاولتها لمجاملة اللاتينيين يوم الاثنين بقولها إنهم متميزون مثل ‘شطائر تاكو المكسيكية‘، عن تصريحاتها التي أثارت انتقادات من جميع الأطياف السياسية.

وحاولت جيل بايدن أثناء تحدثها في سان أنطونيو أمام مؤتمر يوم الاثنين الإشادة بالأمريكي المكسيكي الأصل راؤول إيزاغوري، الذي قاد منظمة الحقوق المدنية لمدة 30 عاما، فقالت "راؤول ساعد في بناء هذه المنظمة على أساس أن المجتمع متنوع، متميز ... فريد من نوعه مثل شطائر تاكو هنا في سان أنطونيو...".

ردت الرابطة الوطنية للصحفيين من أصول لاتينية الاثنين على السيدة الأولى في منشور على حسابها على تويتر قائلة: "لسنا شطائر تاكو."

وكتبت الجمعية في بيانها أن "استخدام شطائر التاكو في محاولة لإثبات تفرد اللاتينيين في سان أنطونيو يدل على نقص المعرفة الثقافية والحساسية لتنوع اللاتينيين في المنطقة.. تشجع الرابطة الدكتورة بايدن وفريق كتابة خطاباتها على تخصيص وقت في المستقبل لفهم تعقيدات شعبنا ومجتمعاتنا بشكل أفضل.. يتشكل تراثنا كلاتينيين من مجموعة متنوعة من الناس في الشتات والثقافات وتقاليد الطعام، ولا ينبغي اختزاله في صورة نمطية."

وانضم السناتور ماركو روبيو (جمهوري من فلوريدا)، وهو من ميامي ومن أصل كوبي، إلى منتقدي السيدة الأولى أيضاً بشكل غير مباشر عبر نشر صورة  شطيرة تاكوس مع وسم يقول إنها صورة حساب شخصية جديدة.

هذه الردود دفعت بمايكل لاروزا، المتحدث باسمها، يوم الثلاثاء إلى نقل اعتذارها إلى المجتمع اللاتنيني قائلاً: "السيدة الأولى تعتذر لأن كلماتها لم تكن تنقل أي شيء سوى الإعجاب الخالص والحب للمجتمع اللاتيني".

يأتي الاعتذار قبل ساعات من موعد لقاء الرئيس جو بايدن مع الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور في البيت الأبيض، في ظل علاقة متوترة بين الطرفين مؤخراً. انتقد لوبيز أوبرادور دعم البيت الأبيض لأوكرانيا في حربها بعد الغزو الروسي وكذلك في القضايا المتعلقة بالتجارة والهجرة.

المصادر الإضافية • وكالات